البحث

بسم الله الرحمن الرحيم
جناب العالم الديني السيد اية الله السيد علي الحسيني الميلاني حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجوا لكم دوام الصحة والتوفيق لما فيه الخير والصلاح
الى حضرتكم السؤال التالي ونامل من سماحتك الاجابة والتوضيح
الشيخ الكبير محمد بن الحسن الطوسي يذكر في كتاب الغيبة ص12-13 ان الذي هو لطفنا من تصرف الامام وانبساط يده لايتم الا بأمور ثلاث احداهما يتعلق بالله وهو ايجادهوالثاني يتعلق به من تحمل اعباء الامامة والقيام بها والثالث يتعلق بنا من العزم على نصرته ومعاضدته والانقياد له فوجوب تحمله عليه فرع على وجوده لانه لايجوز ان يتناول التكليف المعدوم فصار وجوب نصرته علينا فرعا لهذين الاصلين لانه انما يجب علينا طاعته اذا وجد وتحمل اعباء الامامة وقام بها ويذكر في صفحة 90في جوابه عن عله الاستتار مولانا المهدي عليه السلام ( فان قيل اذا كان الخوف احوجه الى الاستتار فقد كان اباؤه عليهم السلام عندكم على تقيه وخوف من اعدائهم فكيف لم يستترواقلنا ما كان على ابائه عليهم السلام خوف من اعدائهم مع لزوم التقية والعدول عن التظاهر بالامامة ونفيها عن نفوسهم وامام الزمان عليه السلام كل الخوف عليه لانه يظهر بالسيف ويدعوا الى نفسه ويجاهد من خالفه عليه )فالحقائق التى اروردها الشيخ الطوسي 1-تكليفنا بوجوب طاعة الائمة عليهم السلام وتمكينهم متوقف على قبولهم لتكليف الامامة والقيام بأعبائها 2- ان الائمة المتقدمين الاحد عشر صلوات الله عليهم لزموا التقية وعدلوا عن التظاهر بالامامة ونفوها عن انفسهم فتكون النتيجه ان يسقط حقنا في التكليف المترتب وهو طاعة الامام وتمكينه والانقياد اليه ونصرته وهذا يتناقض مع اصول الامامة وثوابتها ويهد اعتقادنا بالمذهب الحق افيدونا ببركات علمكم
والسلام عليكم

عدد الزيارات: 4666    تم طرحه بواسطة: قيس عزم سيد مراد  قيس عزم سيد مراد
رد

بسمه تعالى
السلام عليكم
مقصود الشّيخ رحمه الله أن الامام المهدي عجل الله فرجه مأمور بأن يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً، ولم يكن الأئمة قبله مأمورين بهذا الأمر، فهم كانوا في تقيّةٍ وهو لا يكون في تقيةٍ إذا ظهر وعلينا مساعدته في وظيفته.
7329


تحميل النسخة الأصلية

چاپ التجهيز للطباعة


الأعضاءالأعضاء

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com