4 ـ حديث الأذان

4 ـ حديث الأذان
وحرّف عبدالله بن عمر كلام رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم في جواز الأكل والشرب بعد أذان ابن اُم مكتوم، وتركهما بعد أذان بلال، إذ قد عكس الكلام تماماً، فروى عنه صلّى الله عليه وآله وسلّم الإذن في الأكل والشرب بعد أذان بلال والامتناع عنهما بعد أذان ابن اُم مكتوم.
فنبّهت عائشة على هذا التحريف، كما ذكر ابن حجر العسقلاني وغيره(1).

أقول:
وقد وقع نظائر ذلك من غير عمر وابنه من الصّحابة، كأبي هريرة.


(1) فتح الباري ـ شرح صحيح البخاري 2: 43.

استخراج المرام من استقصاء الإفحام (3) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=6&mid=39&pgid=455