الردّ عليه

أقول:
يتلخّص كلامه المشتمل على الاستطراد الكثير من جهة، وعلى السبّ للإمامية من جهة اخرى في نقاط:
1 ـ تكذيب خبر نزول الآية في غدير خم.
2 ـ إن أبا نعيم والنقاش والثعلبي والواحدي ونحوهم من المفسرين والمحدّثين اتّفق أهل المعرفة بالحديث على أن فيما يروونه كثيراً من الكذب الموضوع.
3 ـ اتفق أهل المعرفة بالحديث على أن الحديث المذكور الذي رواه الثعلبي في تفسيره هو من الموضوع.
4 ـ الذين صنّفوا في الفضائل يذكرون أحاديث كثيرة وهي ضعيفة بل موضوعة باتفاق أهل العلم.
5 ـ في نفس هذا الحديث ما يدلّ على أنه كذب من وجوه كثيرة:
أ ـ فيه «الأبطح» وهو بمكّة، والنبيّ رجع إلى المدينة لا إلى مكة.
ب ـ سورة سأل سائل مكيّة نزلت قبل الهجرة.
ج ـ قوله: (وَإِذْ قالُوا اللّهُمَّ إِنْ كانَ هذا هُوَ الْحَقَّ...) في سورة الأنفال وهي نزلت عقيب بدر قبل غدير خم بسنين كثيرة.
د ـ نزول العذاب ينافي قوله تعالى (وَما كانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فيهِمْ).
هـ ـ يفيد الحديث أن الأعرابي المعترض على النبي كان مسلماً. ومن المعلوم بالضرورة أن أحداً من المسلمين على عهد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله لم يصبه العذاب المذكور في الحديث.
و ـ إن هذا الرجل لا يعرف في الصحابة.
6 ـ قوله تعالى (بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ) عام في جميع ما اُنزل إليه ولا يدلّ على شيء معيّن.
7 ـ النبيّ لا يعصي اللّه في أوامره، وهو لم يبلّغ شيئاً من إمامة علي، فلم يكن مأموراً بذلك.
أقول:
وتفصيل الكلام في هذا المقام هو:
إنّ المرويَّ في كتب الحديث والتفسير نزول ثلاثة آيات من القرآن الكريم في واقعة غدير خم، فنزلت الآية (يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ...) قبل خطبة النبيّ صلّى اللّه عليه وآله، ونزلت الآية: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دينَكُمْ...) بعد فراغه منها، ونزلت الآية: (سَأَلَ سائِلٌ بِعَذاب واقِع) في قضيّة الأعرابي الذي اعترض على النبي صلّى اللّه عليه وآله فيما قاله في حق أمير المؤمنين علي عليه السّلام.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (3) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=29&mid=391&pgid=4973