3 ـ المراد من الولاية فيها هو النصرة

3 ـ المراد من الولاية فيها هو النصرة بقرينة السّياق
ادّعاه القاضي المعتزلي وتبعه من الأشاعرة ابن روزبهان والرازي وغيرهما.
والجواب: إنّه قد أقمنا الأدلّة المتقنة والبراهين الصّادقة على أنّ لفظة «وليّكم» في حديث: «علي منّي وأنا من علي وهو وليّكم من بعدي» الذي هو من أصحّ الأخبار وأثبتها، هي بمعنى «الأولى بكم»، فكذلك هذه اللفظة في الآية المباركة، بل ذلك هنا أوضح وأولى، لعطف «الولي» و«النبي» على ذات الباري تعالى، ومن المعلوم أنّ الولاية الثابتة له عزّ وجلّ هي الولاية العامة المطلقة.
وأمّا السّياق، فإنّه لا يقاوم النصّ، على ما تقرّر عند العلماء المحقّقين، فاستدلال بعضهم كالفخر الرازي به مردود هذا أوّلاً.
وثانياً: إنّه قد فصل بين الآية والآية التي يزعمون وحدة السياق معها آيات اُخرى، فلا سياق أصلاً، فراجع.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (3) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=29&mid=391&pgid=4967