في حديث أبي الدرداء

ومنها: «قوله لأبي الدرداء حين كان يمشي أمام أبي بكر...».
أقول:
هذا الحديث ـ حتى لو كان صحيحاً عندهم ـ ليس بحجّة علينا، لكونه ـ كغيره ـ من طرقهم فقط، فكيف ورواته كذّابون مدلّسون بشهادة كبار علمائهم؟ وهذه عبارة الحافظ الهيثمي:
«عن جابر بن عبداللّه قال: رأى رسول اللّه أبا الدرداء يمشي بين يدي أبي بكر. فقال: يا أبا الدرداء تمشي قدّام رجل لم تطلع الشمس بعد النّبيين على رجل أفضل منه، فما رؤي أبو الدرداء بعدُ يمشي إلاّ خلف أبي بكر.
رواه الطبراني في الأوسط وفيه: إسماعيل بن يحيى التميمي، وهو كذّاب.
وعن أبي الدرداء قال: رآني رسول اللّه وأنا أمشي أمام أبو بكر فقال: لا تمش أمام من هو خير منك، إنّ أبا بكر خير من طلعت عليه الشمس أو غربت.
رواه الطبراني وفيه: بقية، وهو مدلّس»(1).
وإذا بطل الحديث من أصله، فلا موضوع لما ذكره السّعد التفتازاني في معناه.


(1) مجمع الزوائد 9 / 44.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (3) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=29&mid=390&pgid=4931