في حديث: هذان سيدا كهول أهل الجنّة

فمنها: قوله صلّى اللّه عليه وآله لأبي بكر وعمر: «هما سيّدا كهول أهل الجنة ما خلا النبيّين والمرسلين».
أقول:
هذا الحديث ـ حتى لو كان صحيحاً عندهم ـ ليس بحجة علينا لكونه من طرقهم فقط، فكيف ورواته ضعفاء متروكون بشهادة كبار علمائهم؟ وهذه عبارة واحد منهم:
قال الحافظ الهيثمي: «عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول اللّه لأبي بكر وعمر: هذان سيّدا كهول أهل الجنّة من الأوّلين والآخرين. رواه البزار والطبراني في الأوسط. وفيه: علي بن عابس وهو ضعيف».
وعن ابن عمر قال: إن النبي قال: أبو بكر وعمر سيّدا كهول أهل الجنّة من الأوّلين والآخرين إلاّ النّبيين والمرسلين. رواه البزار وقال: لا نعلم رواه عن عبيداللّه بن عمر إلاّ عبدالرحمن بن مالك بن مغول. قلت: وهو متروك»(1).


(1) مجمع الزوائد 9 / 53 .

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (3) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=29&mid=390&pgid=4926