10 ـ صبر أبي ذر بأمرٍ من النبي

العاشر: ولذلك صبر أبوذر وصبّر الناس الذين غضبوا له، كما روى البلاذري بإسناده: «رأيت أباذر وقوم يقولون له: فعل بك هذا الرجل وفعل، يعنون عثمان، فهل أنت ناصب لنا راية فتجتمع إليك الرجال؟ فقال: لو أن ابن عفان صلبني على أطول جذع، لسمعت وأطعت واحتسبت وصبرت...».
ورواه ابن سعد وعنه ابن عساكر والذهبي(1).


(1) الطبقات الكبرى 4 / 227، تاريخ دمشق 66 / 201 ـ 202، سير أعلام النبلاء 2 / 71.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (3) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=29&mid=389&pgid=4884