5 ـ كتاب عثمان إلى معاوية بحمله إليه

الخامس: قال البلاذري: فكتب عثمان إلى معاوية: أما بعد، فاحمل جندباً إليَّ على أغلظ مركب وأوعره. فوجَّه معاوية من سار به اللّيل والنّهار...».
وفي رواية المسعودي: «فحمله على بعير عليه قتب يابس، معه خمسة من الصقالبة يطيرون به حتى أتوا به المدينة وقد تسلّخت بواطن أفخاذه وكاد أن يتلف، فقيل له: إنك تموت من ذلك. فقال: هيهات لن أموت حتى أنفى، وذكر جوامع ما ينزل به بعد ومن يتولّى دفنه...»(1).
أي: أشار إلى ما أخبره به رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ممّا سيصيبه من الأذى من بعده، وسنذكر نحن بعض الأحاديث.
هذا، وسنذكر أيضاً أن غير واحد من أعلام القوم ـ كالطبري وغيره ـ كتموا خبر كيفية حمل أبي ذر إلى المدينة.


(1) مروج الذهب 2 / 630 بين عثمان وأبي ذر.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (3) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=29&mid=389&pgid=4879