محاولة الدفاع عن عثمان

أقول:
وهنا أيضاً حاولوا الدفاع عن عثمان وتبرير ما فعل، فزعم بعضهم: إن الذي ضربه بعض غلمان عثمان، وأضاف آخر فقال: بغير إذنه. لكن الأكثر قالوا: إن عماراً قد أساء الأدب، وللإمام أن يعزّر ويؤدّب، وهذا كلام القاضي عبد الجبار والتفتازاني وابن تيمية، فإنه قال: «وفي الجملة، فإذا قيل: إن عثمان ضرب ابن مسعود أو عمّاراً، فهذا لا يقدح في أحد منهم، فإنا نشهد أن الثلاثة في الجنّة وأنهم من أكابر أولياء اللّه المتّقين. وقد قدّمنا أن ولي اللّه قد يصدر منه ما يستحق العقوبة الشرعية فكيف بالتعزير؟».
قالوا هذا ونحوه، وكأنهم قد تناسوا ما رووا عن النبي صلّى اللّه عليه وآله في الثناء على عمّار ومدحه، والتحذير من سبّه وبغضه، فكيف بالضرب الموجب لغشوته؟ وكأنهم فهموا منه ما لم يفهمه كبار الصحابة والتابعين، الذين أنكروا على عثمان ضرب عمّار وإهانته!!

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (3) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=29&mid=389&pgid=4866