1 ـ الوليد بن عقبة

1 ـ الوليد بن عقبة
قال قدسّ سره: واستعمل الوليد بن عقبة، حتى... .
الشرح:
وهو أخو عثمان لأمّه، يكنى أبا وهب، أسلم يوم الفتح، ولا خلاف بين العلماء في نزول قوله تعالى (إِنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ بِنَبَإ فَتَبَيَّنُوا)(1) فيه(2)، فقد سمّاه اللّه تعالى فاسقاً، ومع ذلك ولاّه عثمان على الكوفة! وقد تعجّب عبد اللّه بن مسعود من ذلك، فقد رووا أنه لما قدم الكوفة أتاه ابن مسعود فقال له: ما جاء بك؟ قال: جئت أميراً. فقال ابن مسعود: «ما أدري أصلحت بعدنا أم فسد الناس»(3).
قال ابن عبد البر: «أخباره في شرب الخمر ومنادمته أبا زبيد الطائي مشهورة كبيرة، يسمح بنا ذكرها هنا، ونذكر منها طرفاً:
ذكر عمر بن شبّة قال: حدثنا هارون بن معروف قال: حدّثنا ضمرة بن ربيعة عن ابن شوذب قال: صلّى الوليد بن عقبة بأهل الكوفة صلاة الصبح أربع ركعات ثم التفت إليهم فقال: أزيدكم؟ فقال عبد اللّه بن مسعود: ما زلنا معك في زيادة منذ اليوم. (قال) وخبر صلاته بهم وهو سكران وقوله: أزيدكم ـ بعد أن صلّى الصبح أربعاً ـ مشهور من رواية الثقات من نقل أهل الحديث وأهل الأخبار»(4).


(1) سورة الحجرات: 6.
(2) الإستيعاب 4 / 1554.
(3) المصدر 4 / 1554.
(4) الإستيعاب 4 / 1554، 1555.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (3) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=29&mid=389&pgid=4849