المورد الأول: تولية من لا يصلح للولاية

ما رووه عن عثمان
المورد الأول
قال قدس سره: وأما عثمان، فإنه ولى أمور المسلمين من لا يصلح للولاية... .
الشرح:
هذا أحد موارد الطعن في عثمان، وأحد الأمور التي نقم عليها الناس وأدّت إلى قتله... وقد ذكر العلاّمة وغيره أسماء بعض الذين ولاّهم أمور المسلمين وهم فسّاق لا يصلحون لذلك:

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (3) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=29&mid=389&pgid=4848