علي يستطرق المسجد

قادتنا كيف نعرفهم

تأليف
آية الله العظمى
السيّد محمّد هادي الحسيني الميلاني
(8 محرّم 1313 ـ 10 رجب 1395 هجريّة)

«الجزء االثاني»

تحقيق وتعليق
السيّد محمّد علي الميلاني

بسم اللّه الرحمن الرحيم

الباب الثَامِن عشر: عليٌّ (عليه السلام) ومختصَّاته

1 ـ علي عليه السّلام يستطرق المسجد.
2 ـ انّه عليه السّلام سد الأبواب الا باب علي عليه السّلام.
3 ـ علي عليه السّلام عبادة.
4 ـ النظر إلى علي عبادة.

عليٌّ يستطرق المسجد
روى الترمذي باسناده عن أبي سعيد قال: قال رسول الله لعلي: «يا علي، لا يحلّ لأحد أن يجنب في هذا المسجد غيري وغيرك» قال علي بن المنذر: «قلت لضرار بن صرد: ما معنى هذا الحديث؟ قال: لا يحل لأحد يستطرقه جنباً غيري وغيرك»(1).
وروى الخوارزمي عن جابر بن عبدالله انه قال: «جاءنا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ونحن مضطجعون في المسجد، وفي يده عسيب رطب، قال: ترقدون في المسجد؟ قلنا: قد أجفلنا واجفل علي معنا، فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: تعال يا علي، انه يحلّ لك في المسجد ما يحلّ لي، الا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى، إلا انّه لا نبوة بعدي، والذي نفسي بيده إنك لذائذ عن حوضي يوم القيامة تذود عنه رجالا كما يذاد البعير الضال عن الماء بعصاً لك من عوسج، كأني انظر إلى مقامك من حوضي»(2).
وروى الحمويني باسناده عن عبدالله بن مسعود قال: «انتهى الينا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ذات ليلة ونحن في المسجد جماعة من الصحابة، فينا أبو بكر وعمر وعثمان وحمزة وطلحة والزبير وجماعة من الصحابة بعدما صلينا العشاء فقال: ما هذه الجماعة؟ قالوا: يا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قعدنا نتحدّث، منا من يريد الصلاة، ومنا من ينام فقال: ان مسجدي لا ينام فيه، انصرفوا إلى منازلكم، ومن أراد الصلاة فليصل في منزله راشداً ومن لم يستطع فلينم، فان صلاة السر تضعف على صلاة العلانية.
قال ابن مسعود: فقمنا فتفرقنا وفينا علي بن أبي طالب فقام معنا قال: فأخذ بيد علي وقال: اما أنت فانه يحلّ لك في مسجدي ما يحل لي ويحرم عليك ما يحرم علي، فقال له حمزة بن عبدالمطلب: يا رسول الله، أنا عمك وأنا أقرب اليك من علي، قال: صدقت يا عم انه والله ما هو عني، انما هو عن الله عزّوجل»(3).
وروى البيهقي باسناده عن ام سلمة رضي الله عنها قالت: «خرج رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فوجه هذا المسجد فقال: ألا لا يحلّ هذا المسجد لجنب ولا لحائض إلا لرسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وعلي وفاطمة والحسن والحسين، ألا قد بيّنت لكم الاسماء أن لا تضلوا»(4).
وروى السيوطي باسناده عن أبي رافع «ان النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم خطب الناس، فقال: ان الله أمر موسى وهارون ان يتبوّءا لقومهما بيوتاً، وأمرهما ان لا يبيت في مسجدهما جنب ولا يقربوا فيه النساء الا هارون وذريته، ولا يحل لأحد ان يقرب النساء في مسجدي هذا ولا يبيت فيه جنب الاّ عليٌ وذريته»(5).
وروى ابن المغازلي باسناده عن عدي بن ثابت قال: «خرج رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم إلى المسجد، فقال: ان الله أوحى إلى نبيه موسى ان ابن لي مسجداً طاهراً لا يسكنه الا موسى وهارون وابنا هارون، وان الله أوحى اليّ أن أبني مسجداً طاهراً لا يسكنه الا أنا وعلي وابناء علي»(6).
وروى الوصابي باسناده عن المطلب بن عبدالله بن حنطب «ان النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم لم يأذن لأحد أن يدخل في المسجد وهو جنب، الا لعلي بن أبي طالب، لأن بيته كان في المسجد»(7).

(1) سنن الترمذي ج5 303، ورواه الحضرمي في وسيلة المآل ص241 والهيثمي في مجمع الزوائد ج9 ص115، ومحمّد بن رستم في تحفة المحبين ص171، وابن عساكر في ترجمة الإمام علي بن أبي طالب /ج1 ص268. ورواه البيهقي في السنن ج7 ص66، وابن طلحة في مطالب السئول ص44.
(2) المناقب الفصل التاسع ص60. ورواه ابن عساكر ج1 ص226.
(3) فرائد السمطين ج1 ص206.
(4) سنن البيهقي ج7 ص65 و66 ورواه محمّد بن رستم في تحفة المحبين بمناقب الخلفاء الراشدين ص177 وفي مفتاح النجاء ص25 والوصابي في اسنى المطالب ص76.
(5) الدر المنثور ج3 ص314، ورواه الكنجي في كفاية الطالب ص284، وابن عساكر في ترجمة الإمام علي بن أبي طالب من تاريخ مدينة دمشق ج1 ص271.
(6) المناقب ص252، الحديث 301.
(7) أسنى المطالب الباب الثالث عشر ص77 رقم 7.

قادتنا كيف نعرفهم (الجزء الثاني) تأليف: (آية الله العظمى السيد محمد هادي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=19&mid=219&pgid=2452