آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)
البحث
الصفحة الرئيسية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)المؤلفات آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)الكتب العقائدية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله) شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (3)

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
المنهج الثاني: في الأدلّة المأخوذة من القرآن
كلمات في الثعلبي وتفسيره:
وهذه كلمات في الثعلبي وتفسيره عن أكابر علماء القوم:
1 ـ ابن خلّكان: «أبو إسحاق أحمد بن محمّد بن إبراهيم الثعلبي النيسابوري، المفسّر المشهور، كان أوحد أهل زمانه في علم التفسير، وصنّف التفسير الكبير الذي فاق غيره من التفاسير...، وقال أبو القاسم القشيري: رأيت ربّ العزّة عزّوجلّ في المنام وهو يخاطبني وأُخاطبه، فكان في ذلك أن قال الربّ تعالى اسمه: أَقبَلَ الرجل الصالح. فالتفتُّ فإذا أحمد الثعلبي مقبل!
وذكره عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي في كتاب سياق تاريخ نيسابور وأثنى عليه، وقال: هو صحيح النقل موثوق به، حدّث عن أبي طاهر ابن خزيمة والإمام أبي بكر ابن مهران المقري، وكان كثير الحديث كثير الشيوخ. توفّي سنة 427، وقال غيره: توفّي في محرّم سنة 427، وقال غيره: توفّي يوم الأربعاء لسبع بقين من المحرّم سنة 437 رحمة اللّه تعالى»(1).
2 ـ الذهبي: «وفيها توفّي أبو إسحاق الثعلبي، وكان حافظاً، واعظاً، رأساً في التفسير والعربية، متين الديانة»(2).
3 ـ الصفدي: «كان حافظاً، عالماً، بارعاً في العربية، موثّقاً»(3).
4 ـ اليافعي: «المفسّر المشهور، وكان حافظاً، واعظاً، رأساً في التفسير والعربية والدين والديانة، فاق تفسير الكبير سائر التفاسير»(4).
5 ـ ابن قاضي شهبة: «أخذ عنه أبو الحسن الواحدي. روى عن أبي القاسم القشيري. قال الذهبي: كان حافظاً، رأساً في التفسير والعربية، متين الديانة»(5).
6 ـ السيوطي: «كان كبيراً إماماً، حافظاً للّغة، بارعاً في العربية»(6).


(1) وفيّات الأعيان 1 / 61.
(2) العبر في خبر من غبر 2 / 255. حوادث سنة 427.
(3) الوافي بالوفيات 8 / 33.
(4) مرآة الجنان 3 / 36. حوادث سنة 427.
(5) طبقات الشافعية 1 / 207.
(6) بغية الوعاة في طبقات اللغويّين والنحاة 1 / 356.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com