تحت بخش: علم حدیثعلم حدیث

باسلام
پيرامون حديث
« سأل رجل من المخالفين عن مولانا جعفر الصادق ع و قال يا ابن رسول الله ص ما تقول في أبي بكر و عمر فقال ع هما إمامان عادلان قاسطان كانا على الحق و ماتا عليه فرحمة الله عليهما يوم القيامة فلما انصرف الناس قال له رجل من الخواص يا ابن رسول الله لقد تعجبت مما قلت في حق أبي بكر و عمر فقال ع نعم هما إماما أهل النار كما قال تعالى وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ و أما القاسطان فقد قال تعالى وَ أَمَّا الْقاسِطُونَ فَكانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً و أما العادلان فلعدولهما عن الحق كقوله تعالى ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ و المراد من الحق الذي كانا مستوليين عليه هو أمير المؤمنين ع حيث آذياه و غصبا حقه عنه و المراد من موتهما على الحق أنهما ماتا على عداوته ع من غير ندامة على ذلك و المراد من رحمة الله رسول الله ص فإنه كان رَحْمَةً لِلْعالَمِينَ و سيكون مغضبا عليهما خصما لهما منتقما منهما يوم الدين .»
الصوارم المهرفه ص 155(طبق نرم افزار جامع الاحاديث)
سوالي برايم پيش آمده
اولا ميدانم كه عده اي راي به تضعيف آن داده اند اما آيا واقعا احاديث ساخت بني اميه و دروغين است؟ چرا امام صادق باعث گمراهي عده اي شده!شايد بگوييم تقيه بوده اما تقيه اي كه باعث گمراهي عده اي شود باطل است.

بسمه تعالی
السلام علیکم
از شرائط سخت ائمه علیهم السلام اطلاع کامل نداریم، همین قدر که توانسته‌اند مبانی دین را حفظ و نشر کنند و بخشی از حقائق را بگویند متشکریم، و نظائر این روایت نیز وجود دارد، و هرگز کسیکه از حالات حضرات اهل بیت و قضایا قدری مطّلع باشد از کلماتشان در گمراهی نمی‌افتد.
9385
آیت الله سید علی حسینی میلانی مدظله