نقد حديث يوم خيبر

نقد حديث يوم خيبر
وأهمّ أحاديث المسألة ... ما وضع على لسان أميرالمؤمنين عليه السلام ... لأنّ أميرالمؤمنين أهمُّ المعارضين ... فلتبذل الهمم من الّذين أُشربوا في قلوبهم ... حسبةً ... وتزلّفاً إلى الحكّام والولاة المتسلّطين .
لكن الأحاديث الموضوعة على لسانه متكاذبة متهافتة ، لتكثّر القالّة عليه وتعدّد الأيدي المختلقة ... وهذه آية من آيات علوّ الحقّ ...
لقد وضعوا الحديث على لسان أحفاده عن ابنه محمّد بن الحنفيّة ... ولم يضعوه على لسان أولاد الحسنين ... عنهما ... عن أمير المؤمنين ... لأنّهم يعلمون أنّ مثل هذه التهمة لا تلتصق بهم ...
وضعوه ... على لسانه عليه السلام . يخاطب ابن عمّه عبدالله ابن العبّاس ... وقد بلغه أنّه يقول بالمتعة ... يخاطبه بلهجة حادّة .
ولقد كان بالإمكان أن تنطلي الحقيقة على خواصّ الناس فضلا عن عوامّهم لو لا اختلاف الاختلاق !
فلنشرع في شرح القضيّة ببعض التفصيل في فصول :

رسالة في المتعتين تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://al-milani.com/eref/lib-pg.php?booid=6&mid=28&pgid=132