ومن شجرة واحدة

ومن شجرة واحدة
وروى الكنجي، عن الطبراني وابن عساكر، عن أبي اُمامة الباهلي، قال: «قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله: إنّ اللّه خلق الأنبياء من شجر شتّى وخلقني وعليّاً من شجرة واحدة، فأنا أصلها، وعلي فرعها، وفاطمة لقاحها، الحسن والحسين ثمرها; فمن تعلّق بغصن من أغصانها نجا، ومن زاغ عنها هوى، ولو أنّ عبداً عَبَدَ اللّه بين الصفا والمروة ألف عام ثمّ ألف عام، ثم لم يدرك محبّتنا أكبّه اللّه على منخريه في النار ـ ثم قال: ـ (قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى)(1).


(1) كفاية الطالب: 220.

أهل البيت (عليهم السلام) في نهج البلاغة تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://al-milani.com/eref/lib-pg.php?booid=23&mid=107&pgid=658