آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)
البحث

روى العلامة المجلسي (رضوان الله عليه) في بحار الأنوار قال: "دعاني ابن زياد لاصلاح دار الامارة بالكوفة، فبينما أنا أجصص الأبواب وإذا أنا بالزعقات قد ارتفعت من جنبات الكوفة" إلى أن يقول: " فالتفتت زينب فرأت رأس أخيها فنطحت جبينها بمقدم المحمل، حتى رأينا الدم يخرج من تحت قناعها".

هل هذه الرواية معتبرة؟ وهل يمكن الحكم بموجبها باستحباب التطبير؟

عدد الزيارات: 3555    تم طرحه بواسطة: أبو أمل البحراني  أبو أمل البحراني
رد

بسمه تعالى
السلام عليكم
سواء كانت الرواية معتبرةً أوْ لا، فإنّ كلّ فزعٍ على سيد الشهداء عليه السّلام مندوب.
7065


تحميل النسخة الأصلية

چاپ التجهيز للطباعة


الأعضاءالأعضاء

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com