تحت قسم: توثيق نسبة كتابتوثيق نسبة كتاب

بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يرجى الإجابة على الأسئلة الآتية ولكم من الله الأجر والثواب:
1- ما هو رأي علماء الامامية بكتاب (بحار الأنوار) للعلامة محمد باقر المجلس قدس سره.
2- هل صحيح أن تأليف كتاب (بحار الأنوار) للعلامة المجلسي قدس سره – كما يقول بعض الأساتذة في الجامعات- قد سبب مشكلة حيث ذكر فيه العلامة المجلسي أمورا كان من شأنها أن لا تذكر – من قبيل ذكرِه لما جرى على أهل البيت عليهم السلام بعد رحيل الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله- متذرعين بأن الإمام الخميني قدس سره قد منع طباعة أو بيع مجموعة من الأجزاء للكتاب المذكور آنفا- خصوصا وإن الكثير من الطلبة يعتبر كلام الاستاذ هو الشافي وقد لا يناقش فيه .
3- هل صحيح أن كتاب بحار الأنوار قد جمعه مجموعة من طلبة العلامة المجلسي قدس سره ، وهو قام بكتابة مقدمة على تلك الأخبار.
4- يقال بين الحين والآخر بأن كتاب بحار الأنوار للعلامة المجلسي هو كتاب مراسيل ، ومما لا يعول عليه في الحجة. فهل هذا القول صحيحا.
5- ما هو رأي علماء الامامية بالعلامة الشيخ المجلسي قدس سره.
6- ما هو رأي علماء الجرح والتعديل من الجمهور بالعلامة الشيخ المجلسي قدس سره.
وفقكم الله لخدمة المذهب الحق . والله ولي التوفيق.

حسين حكيم محي
الجامعة الإسلامية
قسم الدراسات القرآنية واللغوية
المرحلة الثالثة

بسمه تعالى
السلام عليكم
من يراجع الكتاب ويقرأ مقدمة المؤلف والغرض من التأليف يرى أن الشيخ المجلسي رحمه الله قد قصد إلى جمع ما تفرّق من الأخبار المرويّة عن أهل البيت عليهم السلام في الكتب في موسوعة واحدة. فهو يذكر الكتاب ثم سند الرواية ثم متنها، ولا يلتزم بصحّة جميع ما أورد، وإنّما أراد جمع الروايات حتّى لا تضيع ولا تشتّت. والكتاب كلّه مطبوع وموجود يرجع إليه العلماء ويستفيد منه الطّلاب ويمجدّون بمؤلّفه ويشكرونه على هذه الخدمة، غير أنّ كلّ موسوعة من هذا القبيل تشتمل على الضّعيف أيضاً، والعلماء هم الذين يميّزون بين المعتبر والتضعيف. ونحن نرى أن بعض من يتكلّم في الكتاب أو مؤلّفه له أغراض أخرى والله الموفق وهو المستعان.
6957
آية الله السيد علي الحسيني الميلاني حفظه الله