تحت قسم: إستفسارات عامة ـ شبهاتإستفسارات عامة ـ شبهات

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أحيي سيدي و مولاي سماحة آية الله العظمى المحقق الجليل والباحث الكبير السيد علي الحسيني الميلاني حفظه الله
ولاحظوا عبارته في كتابه الاخر ، أي في كتاب المبسوط ، الشهادة بالولاية في الاذان يقول في المبسوط الذي ألّفه بعد النهاية يقول هناك :
فأمّا قول أشهد أنّ عليّاً أمير المؤمنين وآل محمّد خير البريّة على ما ورد في شواذ الاخبار، فليس بمعوّل عليه في الاذان، ولو فعله الانسان لم يأثم به .
فلو كان الخبر ضعيفاً أو مؤدّاه باطلاً لم يقل الشيخ لم يأثم به .
لقد نقلت تحقيقكم من كتابكم المبارك (الشهادة بالولاية في الاذان ص 33) أمام الطلبة , أحدهم سألني بما يلي :
هل يوجد دليل واضح أن الشيخ ألف المبسوط بعد النهاية .
أرجو من سيدي سماحة اية الله العظمى السيد الميلاني أدام الله ظلكم اقامة الدليل على أن تأليف المبسوط متأخر عن تأليف النهاية حتى تقوى حجتنا في مقام الاستدلال ان الشهادة الثالثة مستحب في الاذان.

بسمه تعالى
السلام عليكم
أوّلاً: ذكرتُ أن المبسوط مؤلَّف بعد النهاية، ولم أقل هذا بلا دليل.
وثانياً: وأنّ بحث الشيخ في الجزئيّة.
وثالثاً: وأنّ الخبر إذا كان معتبراً ولم يعمل به يسمّى الشاذ.
ورابعاً: إنّ الشاذ يترك، أي: لا يعمل به فيما يدلّ عليه وهو الوجوب فيما نحن فيه.
والنتيجة: إنّ الخبر الدالّ على الجزئيّة معتبرٌ لكنْ لا يؤخذ بدلالته على الجزئيّة، فيصحّ الإتيان بالشّهادة الثالثة في الأذان لا بقصد الجزئيّة، ويكون موجباً للأجر، وهذا هو الاستحباب.
وهذا الاستدلال تام وهو المهم حتّى لو كان المبسوط قبل النهاية. وفّقكم الله
8432
آية الله السيد علي الحسيني الميلاني حفظه الله