تحت قسم: مذاهب ـ اديان ـ طُرُق ـ أفكارمذاهب ـ اديان ـ طُرُق ـ أفكار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم
كتب أحد الكتاب الإسلاميين في أحد كتبه عن موضوع التحريف في أحداث عاشوراء :
1- انكاره قصة الأسد وفضة وطعنه حتى في القصة المنقولة في الكافي الشريف
2- انكاره قصة عرس القاسم وعدها من الخرافات للعهد القاجاري
3- انكاره قصة إبلاغ الطير أخبار الإمام لبنته فاطمة الصغرى في المدينة
4- انكاره الفتاة اليهودية التي شفيت بواسطة دم الإمام الحسين بواسطة الطير
5- انكاره حضور ليلى أم الأكبر لواقعة الطف
6- انكاره قصة طفل الحسين الذي مات في الشام بسبب رؤيته رأس أبيه (نقلا عن كتاب نفس المهموم)
7- انكاره وصول السبايا يوم الأربعين إلى الطف وزيارتهم الإمام
8- وصف أن أحداث كربلاء من قبيل أعداد جيش ابن سعد أو عدد القتلى بواسطة الشهداء أو أعداد شقوق الحراب مبالغ فيها لدرجة الخرافة
9- انكاره طلب أهل البيت الماء
10- انكاره قصة طفل الحسين الذي سحلته الخيول في كربلاء
11- الإدعاء أن ثورة الحسين استثنائية
12- الإدعاء بأن الإمام افتدى ذنوب الأمة بمقتله
13- انكاره قصة الشاعر الخليعي المعروفة
14- انكاره قلق السيدة زينب ليلة عاشوراء حتى مسمعها توصية العباس لبني هاشم
15- انكاره سؤال الإمام السجاد الإمام الحسين عن اخوانه وأعمامه عندما رجع للخيمة الرجعة الأخيرة حتى قال له الإمام لم يبق أحد غيري وغيرك
16 انكاره تقديم السيدة زينب للإمام جواد المنية
17- انكاره توصية الزهراء للسيدة زينب بأن تقبل نحر الإمام وصدره
18- انكاره وصول السيدة للإمام وهو يحتضر
19- انكاره حديث أبي حمزة مع الإمام السجاد عندما جاء يواسيه
20- انكاره حديث هشام ابن الحكم مع الإمام الصادق الذي بين فيه الإمام حضوره مجلس العزاء الحسيني الذي أقامه في بيته
21- انكاره لبنات الإمام (من بقيت في المدينة- ومن تزوجت في كربلاء ومن ماتت من العطش)
فهل تعد هذه الأفكار من الأفكار الضالة وهل يعد هذا الكتاب من كتب الضلال؟
وهل يمكن وصف الكاتب والمتبني لهذه الأفكار بالضال المضل ؟ لأن كثيرا لدينا ممن تأثر بهذه الأفكار ؟

بسمه تعالى
السلام عليكم
لابدّ من البحث معه وإعطائه المصادر وتذكيره بالأخبار، فلعلّه يتدارك في الطبعة اللّاحقة للكتاب، وأرسلوا لنا نسخةً منه لنطّلع عليه، وفّقكم الله.
9382
آية الله السيد علي الحسيني الميلاني حفظه الله