تحت قسم: اسئلة واجوبةاسئلة واجوبة

بسم الله الرحمن الرحيم
سماحة اية الله السيد علي الحسيني الميلاني حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

نامل من سماحتكم ان تفيضوا علينا من شريف علمك وتجيبونا على الاستفسار التالي
يذكر العلامة سلطان الواعظين السيد محمد الموسوي الشيرازي رحمة الله في كتاب ليالي بيشاور - وهو يحاور مخالفية في موضوع شبهات وردوود ص 565- طبعة دار العلوم بيروت
بعض علماء المخالفين افتى بجواز اللواط في السفر
وفي موضوع اهتمام النبي الاكرم صلى الله عليه واله بتربة كربلاء -ص 10171
ذكر سخافة الرأي وغريب الفتاوى ائمة المذاهب الاربعة من قبيل جواز نكاح الولد الامرد في السفر
الرجاء من العلامة مساعدتي في التعرف على هذة الفتوى واين اجدها في كتب القوم واي عالم من علمائهم افتى بجواز نكاح الولد الامرد في السفر لأن المعترض يقول ان هذا من الاكاذيب التي يثيرها علينا الامامية حسب زعمة ومن دلأئل ان هذا الكتاب هو كذب وهذة المحاورة بين العلامة الشيرازي وعلماء المخالفين الف من طرف واحد ولم تحدث اصلا
نأمل الاجابة من سماحة السيد اجابة والتوضيح
ودمتم في رعاية الله وحفظة

بسمه تعالى
السلام عليكم
1ـ روى الخاصّة والعامّة أن جبرئيل أخبر النبيّ صلّى الله عليه وآله باستشهاده سيدالشهداء عليه السلام بكربلاء وناوله كفّاً من ترتبه، ومن رواته من العامة ابن عساكر في تاريخ دمشق والخوارزمي في كتاب مقتل الحسين.
2ـ هذا موجود في أهمّ كتب القوم في الفقه والحديث، ولكنّ بعض أتباعهم يكذّب عن جهلٍ أو تعصّب فانظر كتاب بدائع الصنائع للإمام الكاساني 24 / 83 والمبسوط في فقه الحنفيّة 9 / 77.
واعلم أنّ عندهم ما هو أقبح وأشنع كنكاح الاُم إذا لف على إحليله فرقةً!
وعلماؤنا المحقّقون لا ينسبون إلى كتبهم شيئاً ليس فيها. وفقكم الله
7119
آية الله السيد علي الحسيني الميلاني حفظه الله