الحديث السابع: بأيّ لغة خاطبك ربّك؟

الحديث السابع: بأيّ لغة خاطبك ربك؟
يشهد بصحته طائفتان من الأحاديث الثابتة عند الفريقين:
الأولى: ما ورد في أن النبي وعليّاً ـ عليهما الصلاة والسلام ـ مخلوقان من نور واحد، وأن وجودهما كلّه نور لا يشوبه ظلمة، بخلاف سائر الصحابة، فقد كان في وجودهم ظلمة، ولذا كان أكثرهم ـ وبعضهم في أكثر عمره ـ مشركين.
والثانية: ما ورد في أن أمير المؤمنين عليه السلام أحبّ الناس إلى اللّه ورسوله صلّى اللّه عليه وآله من سائر الناس على الإطلاق.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (2) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=28&mid=386&pgid=4711