إقرار ابن تيمية بصحّته

وقد أذعن ابن تيمية بصحته فقال: «إن هذا حديث صحيح، أخرجاه في الصحيحين» ثم قال: «لكن هذا اللفظ قد قاله النبي صلى اللّه عليه وسلم لطائفة من أصحابه...» فذكر بعض الأحاديث فقال: «فتبيّن أن قوله لعلي: أنت مني وأنا منك، ليس من خصائصه، بل قال ذلك للأشعريين وقاله لجلبيب»(1).
فيقال له:
أوّلاً: ما رويته ممّا انفرد به أصحابك، وقوله صلّى اللّه عليه وآله لعلي عليه السلام متفق عليه.
وثانياً: لو سلّمنا صحة ما رويتموه من أنه قال هذا الكلام للأشعريين ولجلبيب، فهل قاله لأحد من الثلاثة؟
وثالثاً: لقد عرفت ما هو المقصود في هذا المقام، فلا مناص لك من الإقرار به... .
فما ذكره العلاّمة هو الحق.


(1) منهاج السنّة 5 / 30.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (2) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=28&mid=386&pgid=4700