قوله تعالى (أجعلتم سقاية الحج)

نزول قوله تعالى: (أَ جَعَلْتُمْ سِقايَةَ الْحاجِّ...)
قال قدس سره: وعن محمد بن كعب القرظي قال: افتخر طلحة بن شيبة من بني عبد الدار وعباس بن عبد المطلب وعلي بن أبي طالب. فقال طلحة بن شيبة: معي مفاتيح البيت ولو أشار بتُّ فيه، وقال العباس: أنا صاحب السّقاية والقائم عليها ولو أشاء بتُّ في المسجد، فقال علي: ما أدري ما تقولان، لقد صلّيت إلى القبلة ستة أشهر قبل الناس وأنا صاحب الجهاد. فأنزل اللّه تعالى: (أَ جَعَلْتُمْ سِقايَةَ الْحاجِّ وَعِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ اْلآخِرِ وَجاهَدَ في سَبيلِ اللّهِ لا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللّهِ وَاللّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظّالِمينَ).
الشرح:
هذا الحديث أخرجه جماعة من كبار الأئمة.
كعبد الرزاق الصنعاني، وأبي بكر ابن أبي شيبة، ومحمدبن جرير الطبري، وابن أبي حاتم، وابن المنذر النيسابوري، وابن عساكر، وأبي نعيم الإصفهاني، وأبي الشيخ الإصبهاني، وابن مردويه، والسيوطي رواه عنهم(1).
ومن رواته ابن كثير الدمشقي كما سيأتي.
وأورده غير واحد من أعلام التفسير بذيل الآية المباركة، كالطبري وابن كثير والسيوطي.
وذكره أبو الحسن الواحدي في سبب نزولها.
وبرواية هؤلاء استند العلاّمة لمّا ذكر هذا الحديث من جملة فضائل أمير المؤمنين وكمالاته التي رواها الموافق يعني القائل بإمامته، والمخالف يعني القائل بإمامة الشيخين.
وهو واضح الدلالة على المقصود، فإن مثله لم يرد في حقّ غيره من الأصحاب على الإطلاق.


(1) الدر المنثور 3 / 218.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (2) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=28&mid=386&pgid=4688