ترجمة الحسين الأشقر

قال الهيثمي: «رواه الطبراني، وفيه: حسين بن حسن الأشقر، وثقه ابن حبّان، وضعّفه الجمهور، وبقية رجاله حديثهم حسن أو صحيح»(1).
قلت:
«الحسين بن حسن الأشقر» من رجال النسائي في (صحيحه)، وقد ذكروا أن للنسائي شرطاً في صحيحه أشدّ من شرط الشيخين(2).. وقد روى عن الأشقر كبار الأئمة الأعلام: كأحمد بن حنبل، وابن معين، والفلاّس، وابن سعد، وأمثالهم(3).
وحكى الحافظ بترجمته، عن العقيلي، عن أحمد بن محمد بن هانىء، قال:
قلت لأبي عبد اللّه ـ يعني ابن حنبل ـ تُحدِّث عن حسين الأشقر؟!
قال: لم يكن عندي ممّن يكذب.
وذكر عنه التشيّع، فقال له العباس بن عبد العظيم: أنه يحدّث في أبي بكر وعمر. وقلت أنا: يا أبا عبد اللّه! إنه صنّف باباً في معايبهما.
فقال: ليس هذا بأهل أن يُحدّث عنه»(4).
وكأن هذا هو السبب في تضعيف غير أحمد، قال الجوزجاني: غال، من الشتّامين للخيرة(5).
ولذا يقولون: له مناكير، وأمثال هذه الكلمة مما لا يدلّ على طعنهم في الرجل نفسه، ولذا قال ابن معين: كان من الشيعة الغالية. فقيل له: فكيف حديثه؟! قال: لا بأس به. قيل: صدوق؟ قال: نعم، كتبت عنه(6).
ومن هنا قال الحافظ: «الحسين بن حسن الأشقر، الفزاري، الكوفي، صدوق، يهم ويغلو في التشيّع، من العاشرة، مات سنة 208، س»(7).


(1) مجمع الزوائد 9 / 102.
(2) تذكرة الحفّاظ 2 / 700.
(3) تهذيب التهذيب 2 / 291.
(4) تهذيب التهذيب 2 / 291.
(5) تهذيب التهذيب 2 / 291.
(6) تهذيب التهذيب 2 / 292.
(7) تقريب التهذيب 1 / 214.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (2) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=28&mid=386&pgid=4681