في أنّ حروب أمير المؤمنين كانت بأمر رسول الله، وتكذيب ابن تيميّة، والردّ عليه برواية البزار و الطبراني وأبي يعلى والحاكم وابن عساكر والخطيب

في أن حروب أمير المؤمنين كانت بأمر من رسول اللّه
هذا، ثم قال ابن تيمية:
«وعلي رضي اللّه عنه لم يكن قتاله يوم الجمل وصفين بأمر من النبي صلى اللّه عليه وسلم، وإنما كان رأياً رآه»(1).
أقول:
وهذا كذب آخر، فقد روى العامّة والخاصّة عنه عليه الصّلاة والسلام أنه قال: «أمرت بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين» ومن رواته من أهل السنة:
1 ـ أبو بكر البزار.
2 ـ وأبو القاسم الطبراني، وعنهما الحافظ الهيثمي قال: «وعن علي قال: عهد إلي رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في قتال الناكثين والقاسطين والمارقين.
وفي رواية: أمرت بقتال الناكثين. فذكره. رواه البزار والطبراني في الأوسط.
وأحد إسنادي البزار رجاله رجال الصحيح، غير الربيع بن سعيد، ووثّقه ابن حبّان»(2).
3 ـ أبو يعلى الموصلي، كما ستعلم من إسناد ابن عساكر.
4 ـ الحاكم أبو عبد اللّه النيسابوري، كما في إسناد ابن عساكر. ورواه عنه المتقي حيث قال:
«عن علي قال: أمرت بقتال ثلاثة: القاسطين والناكثين والمارقين. فأمّا القاسطون فأهل الشام، وأمّا الناكثون فذكرهم، وأمّا المارقون فأهل النهروان ـ يعني الحرورية ـ ك في الأربعين. كر»(3).
5 ـ الخطيب البغدادي، رواه بإسناده عن شريك عن الأعمش عن أبي سعيد عقيصا قال: «سمعت عليّاً يقول: أمرت بقتال ثلاثة: الناكثين والقاسطين والمارقين، قال: فالناكثين الذين فرغنا منهم، والقاسطين الذين نسير إليهم، والمارقين لم نرهم بعد. قال: وكانوا أهل النهروان»(4).
وأخرج بترجمة خليد بن عبد اللّه العصري ـ تابعي حضر مع علي بن أبي طالب يوم النهروان ـ بسنده عنه قال: «سمعت أمير المؤمنين عليّاً يقول يوم النهروان: أمرني رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بقتال الناكثين والمارقين والقاسطين»(5).
6 ـ ابن عدي الجرجاني.
7 ـ عبد الغني بن سعيد.
8 ـ الأصبهاني.
9 ـ ابن مندة.
رواه عنهم المتقي الهندي حيث قال: «عن علي قال: أمرت بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين. عد، طس، وعبد الغني بن سعيد في إيضاح الإشكال، والأصبهاني في الحجة، وابن مندة في غرائب شعبة. كر من طرق»(6).
10 ـ ابن عساكر. أخرجه بترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من طرق، نذكر واحداً منها:
«أخبرنا أبو المظفر ابن القشيري، أنبأنا أبو سعد الجنزرودي، أنبأنا أبو عمرو ابن حمدان. ح: وأخبرناه أبو سهل ابن سعدويه، أنبأنا إبراهيم بن منصور ـ سبط بحرويه ـ أنبأنا أبو بكر ابن المقرئ قالا: أنبأنا أبو يعلى الموصلي، أنبأنا إسماعيل بن موسى، أنبأنا الربيع بن سهل، عن سعيد بن عبيد، عن علي بن ربيعة.
قال: سمعت عليّاً على منبركم هذا يقول: عهد إليّ النبي صلى اللّه عليه وسلّم أن أقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين»(7).
أقول:
نكتفي بهذا القدر، فلا نورد روايات غير ما ذكرناه عن علي عليه السلام، ولا رواياتهم عن غير علي: كأم سلمة، وعمار بن ياسر، وعبد اللّه بن مسعود، وأبي سعيد الخدري... في هذا الباب... .


(1) منهاج السنّة 4 / 496.
(2) مجمع الزوائد 7 / 238.
(3) كنز العمال 11 / 292 رقم: 31553.
(4) موضح أوهام الجمع والتفريق 1 / 386.
(5) تاريخ بغداد 8 / 340.
(6) كنز العمال 11 / 292 رقم: 31552.
(7) تاريخ دمشق 42 / 277.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (2) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=28&mid=385&pgid=4654