من رواة حديث: هذا فاروق اُمتي

من رواة الحديث الأوّل
لقد روى الحديث الأوّل جماعة كبيرة من المحدثين الأعلام من المتقدّمين على الرجل والمتأخرين عنه، ونحن نذكر هنا أسماء بعض رواته الذين رووه مسنداً:
فمنهم: ابن عساكر الدمشقي، فإنه رواه بترجمة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام من تأريخ دمشق، بسنده عن أبي ليلى الغفاري قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله يقول:
«ستكون بعدي فتنة، فإذا كان ذلك فالزموا علي بن أبي طالب، فإنه أوّل من يراني وأوّل من يصافحني يوم القيامة، وهو معي في السماء الأعلى، وهو الفاروق بين الحق والباطل(1).
ورواه بسند آخر عن سلمان وأبي ذر ولفظه: «... وهذا الصّديق الأكبر، وهذا فاروق هذه الأمة، يفرق بين الحق والباطل...»(2).
ومنهم: ابن عبد البر، فإنه رواه بسنده بترجمة أبي ليلى الغفاري(3).
ومنهم: ابن الأثير، فإنه رواه بسنده كذلك(4).
ومنهم: نور الدين الهيثمي، رواه عن الطبراني والبزار عن أبي ذر وسلمان(5).
ومنهم: نور الدين الحلبي، رواه عن مسند البزار(6).
وكلّ واحد من هؤلاء الذين ذكرناهم حافظ عصره وإمام وقته، الموثوق به والمعتمد عليه والمرجوع إليه، كما لا يخفى على من راجع تراجمهم في كتبهم.


(1) تاريخ دمشق 42 / 450.
(2) تاريخ دمشق 42 / 41.
(3) الإستيعاب في معرفة الأصحاب 4 / 1744.
(4) اُسد الغابة في معرفة الصحابة 5 / 287.
(5) مجمع الزوائد 9 / 101.
(6) السيرة الحلبية 1 / 380.

شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (2) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=28&mid=385&pgid=4594