سورة الزلزلة

(سورة الزلزلة)
(إِذَا زُلْزِلَتِ الاَْرْضُ زِلْزَالَهَا * وَأَخْرَجَتِ الاَْرْضُ أَثْقَالَهَا * وَقَالَ الاِْنسَانُ مَا لَهَا * يَوْمَئِذ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا * بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا)(1).
قال علي بن إبراهيم: (إِذَا زُلْزِلَتِ الاَْرْضُ زِلْزَالَهَا * وَأَخْرَجَتِ الاَْرْضُ أَثْقَالَهَا)قال من الناس. (وَقَالَ الاِْنسَانُ مَا لَهَا) قال: ذلك أميرالمؤمنين(2).
روى فرات الكوفي باسناده عن عمرو بن ذي مر قال: «بينا عند أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام إذ تحركت الأرض فجعل يضربها بيده، ثم قال: مالك؟ فلم تجبه. ثم قال: مالك فلم تجبه، ثم قال: أما والله لو كانت هي لحدثتني واني لأنا الذي تحدث الأرض اخبارها أو رجل مني»(3).

(1) سورة الزلزلة: 1ـ5.
(2) تفسير القمي ج2 ص433.
(3) تفسير فرات ص220.

قادتنا كيف نعرفهم (الجزء الثاني) تأليف: (آية الله العظمى السيد محمد هادي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=19&mid=231&pgid=2592