سورة النبأ

(سورة النبأ)
(عَمَّ يَتَسَاءلُونَ * عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ)(1).
روى الحاكم الحسكاني باسناده عن أبي حمزة الثمالي قال: «سألت أبا جعفر عن قول الله تعالى: (عَمَّ يَتَسَاءلُونَ * عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ) فقال: كان علي يقول لأصحابه: أنا والله النبأ العظيم الذي. اختلف فيّ جميع الأمم بألسنتها، والله ما لله نبأ أعظم مني، ولا لله آية أعظم مني».
وروى باسناده عن ابان بن تغلب قال: «سألت أبا جعفر عن قول الله: (عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ) قال: النبأ العظيم علي، وفيه اختلفوا لأن رسول الله ليس فيه اختلاف»(2).
وروى باسناده عن علي بن أبي طالب قال: «أقبل صخر بن حرب حتى جلس الى رسول الله فقال: الأمر بعدك لمن؟ قال: لمن هو مني بمنزلة هارون من موسى فأنزل الله (عَمَّ يَتَسَاءلُونَ) يعني يسألك أهل مكة عن خلافة علي (عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ * الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ) فمنهم المصدّق ومنهم المكذّب بولايته (كَلاَّ سَيَعْلَمُونَ * ثُمَّ كَلاَّ سَيَعْلَمُونَ)(3) وهو ردّ عليهم سيعرفون خلافته أنها حقٌ اذ يسألون عنها في قبورهم فلا يبقى ميّت في شرق ولا غرب ولا بر ولا بحر إلاّ ومنكر ونكير يسألانه يقولان للميّت: من ربّك وما دينك ومن نبيك ومن امامك»(4).
روى شرف الدين باسناده عن علقمة أنه قال خرج يوم صفين رجل من عسكر الشام وعليه سلاحٌ وفوقه مصحف وهو يقرأ (عَمَّ يَتَسَاءلُونَ) فاردت البراز اليه، فقال لي علي عليه السّلام مكانك وخرج بنفسه فقال له أتعرف (النَّبَإِ الْعَظِيمِ * الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ)، قال لا، فقال علي عليه السلام أنا والله النبأ العظيم الذي فيّ اختلفتم وعلى ولايتي تنازعتم، وعن ولايتي رجعتم بعد ما قبلتم،، وببغيكم هلكتم بعد ما بسيفي نجوتم، ويوم الغدير قد علمتم، ويوم القيمة تعلمون ما علمتم. ثم علاه بسيفه فرمى برأسه ويده، وفي رواية الأصبغ بن نباتة انّ علياً عليه السّلام قال: والله اَنَا (النَّبَإِ الْعَظِيمِ * الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ * كَلاَّ سَيَعْلَمُونَ * ثُمَّ كَلاَّ سَيَعْلَمُونَ)حين أقف بين الجنة والنار، وأقول هذا لي وهذا لك(5).
(إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً * حَدَائِقَ وَأَعْنَاباً * وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً * وَكَأْساً دِهَاقاً * لاَّ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلاَ كِذَّاباً * جَزَاء مِّن رَّبِّكَ عَطَاء حِسَاباً)(6).
روى الحاكم الحسكاني باسناده عن ابن عباس «في قوله تعالى: (إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً) قال: هو علي بن أبي طالب، هو والله سيد من اتقى الله وخافه، اتقاه عن ارتكاب الفواحش وخافه عن اقتراف الكبائر (مَفَازاً) نجاة من النار والعذاب وقرباً من الله في منازل الجنة»(7).
روى الحويزي باسناده إلى أميرالمؤمنين عليه السلام حديثاً يقول فيه حتى إذا كان يوم القيامة حسب لهم حسناتهم ثم أعطاهم بكل واحدة عشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله عزّوجل (جَزَاء مِّن رَّبِّكَ عَطَاء حِسَاباً) وقال(8): (فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ جَزَاء الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ)(9).
(يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلاَئِكَةُ صَفّاً لاَّ يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً)(10).
روى الحاكم الحسكاني باسناده عن أبي حمزة الثمالي قال: «دخلت على محمّد بن علي قلت له: يا ابن رسول الله حدثني بحديث ينفعني قال: يا أبا حمزة كل الناس يدخل الجنة إلا من أبى، قلت: هل يوجد أحد يأبى أن يدخل الجنة؟ قال: نعم من لم يقل لا إله الاّ الله محمّد رسول الله، قلت: اني تركت المرجئة والقدرية والحرورية وبني امية يقولون: لا اله الاّ الله، محمّد رسول الله فقال: أيهات أيهات إذا كان يوم القيامة سلبهم الله إياها فلم يقلها إلا نحن وشيعتنا، وإن الباقين منها براء، أما سمعت الله يقول: (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلاَئِكَةُ صَفّاً لاَّ يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً) يعني من قال: لا إله الاّ الله، محمّد رسول الله»(11).
وروى باسناده عن أبي الجارود، قال: قال أبو جعفر في قوله تعالى (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلاَئِكَةُ صَفّاً لاَّ يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ) قال: «إذا كان يوم القيامة خطف قول: لا اله الاّ الله عن قلوب العباد في الموقف إلا من اقر بولاية علي وهو قوله: (إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ) يعني من أهل ولاية علي، فهم الذين يؤذن لهم بقول: لا إله الاّ الله»(12).
روى المحدث البحراني باسناده عن أبي عبدالله عن أبيه قال: إذا كان يوم القيامة وجمع الله الخلايق من الأولين والآخرين في صعيد واحد خلع قول لا اله الاّ الله من جميع الخلايق الاّ من اقر بولاية علي بن أبي طالب عليه السّلام وهو قوله تعالى (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلاَئِكَةُ صَفّاً لاَّ يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً)(13).

(1) سورة النبأ: 1ـ2.
(2) شواهد التنزيل ج2 ص317 و318.
(3) سورة النبأ: 4ـ5.
(4) شواهد التنزيل ج2 ص318 .
(5) تأويل الآيات الظاهرة ص427 مخطوط.
(6) سورة النبأ: 31ـ36.
(7) شواهد التنزيل ج2 ص320 رقم /1076.
(8) نور الثقلين ج5 ص495 رقم /29.
(9) سورة سبأ: 37.
(10) سورة النبأ: 38.
(11 و 12) شواهد التنزيل ج2 ص321 ص322 رقم /1077/1078، وروى الأخير فرات الكوفي في تفسير ص202.
(13) البرهان ج4 ص422 رقم /4.

قادتنا كيف نعرفهم (الجزء الثاني) تأليف: (آية الله العظمى السيد محمد هادي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=19&mid=231&pgid=2571