آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)
البحث
الصفحة الرئيسية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)المؤلفات آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)الكتب العقائدية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله) شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (2)

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
الوجه السادس: من الوجوه الدالّة على أن مذهب الإماميّة واجب الاتّباع
قوله لفاطمة: ألا ترضين أني زوّجتك...
قال قدس سره: وعن معقل بن يسار أن النبي صلّى اللّه عليه وآله قال لفاطمة: ألا ترضين أني زوّجتك أقدم أمتي سلماً وأكثرهم علماً وأعظمهم حلماً؟
الشرح:
روى حديث قول النبي صلّى اللّه عليه وآله لبضعته الطاهرة كذلك، بهذا اللفظ أو نحوه، جمع من الأئمة الأعلام بأسانيد معتبرة لا مجال للتكلّم فيها، ونحن نكتفي ببعض الروايات:
ففي مسند أحمد: «حدّثنا عبد اللّه، حدّثني أبي، ثنا أبو أحمد، ثنا خالد ـ يعني ابن طهمان ـ عن نافع بن أبي نافع عن معقل بن يسار قال: وضّأت النبي صلّى اللّه عليه وآله ذات يوم فقال: هل لك في فاطمة رضي اللّه عنها نعودها؟ فقلت: نعم. فقام متوكّئاً عليّ فقال: أما أنه سيحمل ثقلها غيرك ويكون أجرها لك، قال: فكأنه لم يكن عليّ شيء، حتى دخلنا على فاطمة عليها السلام، فقال لها: كيف تجدينك؟ قالت: واللّه لقد اشتدّ حزني واشتدّت فاقتي وطال سقمي.
قال أبو عبد الرحمن: وجدت في كتاب أبي بخطّ يده في هذا الحديث قال: وأما ترضين أني زوّجتك أقدم أمتي سلماً وأكثرهم علماً وأعظمهم حلماً»(1).
ورواه الطبراني كذلك:
فرواه الهيثمي في باب إسلام علي عليه السلام قائلاً: «رواه أحمد والطبراني. وفيه خالد بن طهمان. وثّقه أبو حاتم وغيره، وبقية رجاله ثقات»(2).
وفي باب علمه عليه السلام قال: «قد تقدّم في إسلامه: أن النبي صلّى اللّه عليه وآله قال لفاطمة: أما ترضين أن زوّجتك أقدم أمتي سلماً وأكثرهم علماً وأعظمهم حلماً. رواه أحمد والطبراني برجال وثّقوا»(3).
ورواه الطبري عن أمير المؤمنين وصحّحه. فرواه عنه المتقي الهندي: «عن علي قال: خطب أبو بكر وعمر وفاطمة إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأبى رسول اللّه عليهما. فقال عمر: أنت لها يا علي. قال: ما لي من شيء إلاّ درعي وجملي وسيفي. فتعرّض علي ذات يوم لرسول اللّه. فقال: يا علي، هل لك من شيء؟ قال: جملي ودرعي أرهنهما. فزوّجني رسول اللّه فاطمة. فلما بلغ فاطمة ذلك بكت، فدخل عليها رسول اللّه، فقال: ما لك تبكين يا فاطمة؟ واللّه أنكحتك أكثرهم علماً وأفضلهم حلماً وأقدمهم سلماً. وفي لفظ: أوّلهم سلماً.
ابن جرير وصحّحه. والدولابي في الذريّة الطاهرة»(4).
ورواه ابن عساكر بأسانيد عديدة عن غير واحد من الأصحاب والصحابيّات(5).
ورواه جماعة آخرون من الحفاظ الأعلام كذلك.


(1) مسند أحمد 5 / 26.
(2) مجمع الزوائد 9 / 101.
(3) مجمع الزوائد 9 / 114.
(4) كنز العمال 13 / 114.
(5) تاريخ دمشق 42 / 126 ـ 132.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com