آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)
البحث
الصفحة الرئيسية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)المؤلفات آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)الكتب العقائدية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله) من هم قتلة الحسين عليه السلام؟ شيعة الكوفة؟

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
الفصل الثالث
الفصل الثالث

من الوقائع في الشام

التحوّل في الشام، وظهور سرّ أخذ الإمامِ الأهلَ والعيال
وبدأ التحوّل بالشام على أثر خطب الإمام السجّاد عليه السلام وكلماته في المناسبات المختلفة، وكذا عقيلة أهل البيت عليهم السلام... وتيقّظ الناس وتنبّهوا، وحتّى جند يزيد ومن حوله... وبذلك تبيّن جانب من السرّ في أخذ الإمام عليه السلام الأهل والعيال معه إلى العراق.

كرامةٌ من الرأس الشريف
أمّا الرأس الشريف، الذي صلب بمدينة دمشق ثلاثة أيّام(1)، فقد روى ابن عساكر بإسـناده عن الأعمـش، عن المنهـال بن عمـرو، قـال: «أنا ـ والله ـ رأيت رأس الحسـين بن عليّ حين حمل وأنا بدمشق، وبين يدي الرأس رجل يقرأ سورة الكهف، حتّى بلغ إلى قوله: (أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَباً)(2) قال: فأنطق الله الرأس بلسان ذَرِب(3) فقال: أعجب من أصحاب الكهف قتلي وحملي»(4).

خطبة الإمام السـجّاد عليه السلام
وروى ابن أعثم الكوفي وغيره، أنّ يزيد أمر الخطيب أنْ يرقى المنبر ويثني على معاوية ويزيد وينال من أمير المؤمنين والحسـين عليهما السـلام.
فصعد الخطيب المنبر، فحمد الله وأثنى عليه وأكثر الوقيعة في عليّ والحسـين، وأطنب في تقريظ معاوية ويزيد.
فصاح به عليُّ بن الحسـين: ويلك أيّها الخاطب! اشتريت مرضاة المخلوق بسخط الخالق، فانظر مقعدك من النار.
ثمّ قال عليُّ بن الحسـين: يا يزيد! ائذن لي أنْ أصعد هذه الأعواد فأتكلّم بكلام فيه رضا الله ورضا هؤلاء الجلساء وأجر وثواب.
قال: فأبى يزيد ذلك.
فقال الناس: يا أمير المؤمنين! ائذن له ليصعد المنبر، لعلّنا نسمع منه شـيئاً.
فقال: إنّه إنْ صعد المنبر لم ينزل إلاّ بفضيحتي أو بفضيحة آل أبي سفيان.
قيل له: يا أمير المؤمنين، وما قدر ما يحسن هذا؟!
قال: إنّه من نسل قوم قد رُزقوا العلم رزقاً حسـناً.
قال: فلم يزالوا به حتّى صعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه، ثمّ خطب خطبةً أبكى منها العيون، وأوجل منها القلوب... حتّى ضجّ الناس بالبكاء والنحيب.
قال: وخشي يزيد أن تكون فتنة، فأمر المؤذّن فقال: اقطع عنّا هذا الكلام.
قال: فلمّا سمع المؤذّن قال: الله أكبر; قال الغلام: لا شيء أكبر من الله.
فلمّا قال: أشهد أنْ لا إله إلاّ الله; قال الغلام: يشهد بها شعري وبشري ولحمي ودمي.
فلمّا قال المؤذّن: أشهد أنّ محمّـداً رسول الله، التفت عليُّ بن الحسـين من فوق المنبر إلى يزيد فقال: محمّـد هذا جدّي أم جدّك؟! فإنْ زعمت أنّه جدّك فقد كذبت وكفرت، وإن زعمت أنّه جدّي فلم قتلت عترته؟!
قال: فلمّا فرغ المؤذّن من الأذان والإقامة تقدّم يزيد يصلّي بالناس صلاة الظهر، فلمّا فرغ من صلاته أمر بعليّ بن الحسـين وأخواته وعمّاته رضوان الله عليهم، ففرّغ لهم داراً فنزلوها، وأقاموا أيّاماً يبكون وينوحون على الحسـين رضي الله عنه»(5).

إقامة المناحة ثلاثة أيّام في دمشق
قال البلاذري، وابن سعد، والطبري، وغيرهم(6):
إنّ يزيد أمر بالنساء فأُدخلن على نسائه في داره التي يسكنها، فاستقبلتهنّ نساء آل أبي سفيان يبكين وينحن على الحسـين، فما بقيت منهنّ امرأة إلاّ تلقّتهنّ تبكي وتنتحب، ثمّ أقمن المناحة على الإمام ومن اسـتـشهد معه ثلاثة أيّـام...
وقال البلاذري: إنّ عاتكة ابنة يزيد ـ وهي أُمّ يزيد بن عبـد الملك ـ أخذت رأس الإمام الحسـين عليه السلام فغسلته ودهّنته وطيّبته(7)...

خبر نزول آية المودّة في أهل البيت
وروى جماعة من المفسّرين:
إنّه لمّا جيء بالإمام عليّ بن الحسـين عليه السلام أسيراً، فأُقيم على درج دمشق، قام رجل من أهل الشام فقال: الحمد لله الذي قتلكم واسـتأصلكم، وقطع قرني الفتنة.
فقال له الإمام عليه السلام: أقرأت القرآن؟
قال: نعم.
قال: أقرأت أل حم؟
قال: قرأت القرآن ولم أقرأ أل حم.
قال: ما قرأت (قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى)(8)؟!
قال: إنّكم لأنتم هم؟!
قال: نعم(9).

كلام الإمام السـجّاد عليه السلام مع المنهال
قال ابن أعثم: «وخرج عليُّ بن الحسـين ذات يوم، فجعل يمشي في أسواق دمشق، فاستقبله المنهال بن عمرو الصابئ فقال له: كيف أمسـيت يا ابن رسـول الله؟
قال: أمسـينا كبني إسرائيل في آل فرعون، يذبّحون أبناءهم ويسـتحيون نساءهم.
يا منهال! أمسـت العرب تفتخر على العجم لأنّ محمّـداً منهم، وأمسـت قريش تفتخر على سائر العرب بأنّ محمّـداً منها، وأمسـينا أهل بيت محمّـد ونحن مغصوبون مظلومون مقهورون مقتّلون مثبورون مطرودون; فإنّا لله وإنّا إليه راجعون على ما أمسـينا فيه يا منهال»(10).

موقف الصحابي أبي برزة
هذا، وقد قرأتُ بترجمة الصحابي أبي برزة الأسلمي:
«دخلوا على يزيد، فوضعوا الرأس بين يديه... ثمّ أذن للناس فدخلوا والرأس بين يديه، ومعه قضيب، فنكت به في ثغره، ثمّ قال: إنّ هذا وأنا كما قال الحصين بن الحُمام المرّي:
نفلّق هاماً من رجال أحبّة *** إلينا وهم كانوا أعقّ وأظلما
فقـال رجل من أصحـاب رسـول الله صلّى الله عليه وسلّم يقال له: أبو برزة الأسلمي: أتنكت بقضيبك في ثغر الحسـين! أما لقد أخذ قضيبك من ثغره مأخذاً كريماً، رأيت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يرشفه.
أما إنّك يا يزيد تجيء يوم القيامة وابن زياد شفيعك، ويجيء هذا يوم القيامة ومحمّـد صلّى الله عليه وسلّم شفيعه.
ثمّ قام فولّى»(11).

موقف التابعي خالد بن غفران
وفي ترجمـة خالد بن غفـران، قال ابن عسـاكر: «من أفاضـل التابعين، كان بدمشق... إنّ رأس الحسـين بن عليّ لمّا صُلب بالشام أخفى خالد بن غفران شخصه عن أصحابه، فطلبوه شهراً حتّى وجدوه، فسألوه عن عزلته، فقال: أما ترون ما نزل بنا؟! ثمّ أنشأ يقول:
جاؤوا برأسك يا بن بنت محمّـد *** متزمّلا بدمائه تزميلا
وكأنّما بك يا بن بنت محمّـد *** قتلوا جهاراً عامدين رسولا
قتلوك عطشاناً ولم يترقّبوا *** في قتلك التنزيل والتأويلا
ويكبّرون بأنْ قُتلت وإنّما *** قتلوا بك التكبير والتهليلا»(12)

ندم يزيد!!
ثمّ إنّ الناس بدءوا يعرفون الحقيقة..
من خطب الإمام السجّاد زين العابدين عليه السلام.. وكلماته.. 
من بيانه عليه السلام المراد من آية المودّة في القربى..
من كلمات العقيلة زينب الكبرى عليها السلام في مجلس يزيد، وفي مجالسها مع النساء...
من إقامة المناحة على الإمام وأهل بيته وأصحابه ثلاثة أيّام في الشام.. في داخل قصر يزيد...
عرفوا مظلوميّة أهل البيت عليهم الصلاة والسلام..
كلّ هذا من جهة..
ومن جهة أُخرى..
من أقوال يزيد..
ومن أفعاله..
ومن الأشعار التي أنشأها أو تمثّل بها..
عرفوا أنّ يزيد هو نفسه يزيد الفجور والخمور والكفر والفسوق..
عرفوا أنّه على الباطل، وأنّ الحقّ مع الإمام الحسـين الذي أبى أن يبايعه.. حتّى قتل مظلوماً شهيداً..
وحينئذ.. أبدى يزيد الندم.. لأنّـه:
عرف أنّه قد افتضح، وفضح أباه وقومه..
عرف أنّ الناس أبغضوه ومقتوه وعادوه..
عرف أنّ ملكه سـيزول..
قال الطبري:
«وحدّثني أبو عبيدة معمر بن المثنّى، أنّ يونس بن حبيب الجرمي حدّثه، قال: لمّا قَتل عبيـدُ الله بن زياد الحسـينَ بن عليّ عليه السلام وبني أبيه، بعث برؤوسهم إلى يزيد بن معاوية، فسُرَّ بقتلهم أوّلا، وحسنت بذلك منزلة عبيـد الله عنده، ثمّ لم يلبث إلاّ قليلا حتّى ندم على قتل الحسـين، فكان يقول: وما كان علَيَّ لو احتملت الأذى وأنزلته معي في داري، وحكّمته في ما يريد، وإن كان علَيَّ في ذلك وكف ووهن في سلطاني، حفظاً لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ورعاية لحقّه وقرابته، لعن الله ابن مرجانة، فإنّه أخرجه واضطرّه، وقد كان سأله أن يخلّي سبيله ويرجع، فلم يفعل، أو يضع يده في يدي، أو يلحق بثغر من ثغور المسلمين حتّى يتوفّاه الله عزّ وجلّ، فلم يفعل، فأبى ذلك وردّه عليه وقتله، فبغّضني بقتله إلى المسلمين، وزرع لي في قلوبهم العداوة، فبغضني البرُّ والفاجرُ بما استعظم الناس من قتلي حسـيناً، ما لي ولابن مرجانة، لعنه الله وغضب عليه»(13).
ونقله الذهبي عن الطبري، ولم يتعقّبه بشيء(14).
وكذا ابن الأثير، قال: «وقيل: لمّا وصل رأس الحسـين إلى يزيد حسنت حال ابن زياد عنده، ووصله وسرّه ما فعل، ثمّ لم يلبث إلاّ يسـيراً حتّى بلغه بغض الناس له ولعنهم وسبّهم، فندم على قتل الحسـين، فكان يقول: وما علَيَّ لو احتملت الأذى...»(15).
وقال السيوطي: «ولمّا قُتل الحسـين وبنو أبيه، بعث ابن زياد برؤوسهم إلى يزيد، فسُرَّ بقتلهم أوّلا، ثمّ ندم لمّا مقته المسلمون على ذلك، وأبغضه الناس، وحقَّ لهم أن يبغضوه»(16).

أقـول:
وهكذا ينكشف السرّ في حمل الإمام عليه السلام عيالاته وأطفاله معه إلى كربلاء، مع علمه بأنّه سـيقتل...

إقرار العلماء بأمر يزيد وقولهم بكفره
وممّا تقـدّم، تبيّن أنّ جمهور المحـدّثين والمؤرّخين والعلماء من أهل السُـنّة يروون ويقرّون بأنّ يزيد هو الذي أمر بقتل الحسـين عليه السلام، وأنّهم يقولون بكفره... وإلى المزيد في ما سـيأتي.

***

(1) سير أعلام النبلاء 3 / 319 رقم 48، البداية والنهاية 8 / 163.
(2) سورة الكهف 18: 9.
(3) الـذَّرِبُ : الحادُّ من كلّ شيء ، ولسان ذَرِبٌ : أي حديدُ الطَّـرَف ، وذَرَبُ اللسان : حِـدَّتُـه ; انظر مادّة «ذرب» في : لسان العرب 5 / 30 ، تاج العروس 1 / 495 .
(4) تاريخ دمشق 60 / 370، مختصر تاريخ دمشق 25 / 274.
(5) الفتوح 5 / 154 ـ 155، مقتل الحسـين ـ للخوارزمي ـ 2 / 76 ـ 78.
(6) أنساب الأشراف 3 / 417، الطبقات الكبرى ـ لابن سعد ـ 6 / 448، تاريخ الطبري 3 / 339، الإمامة والسياسة 2 / 13، الفتوح ـ لابن أعثم ـ 5 / 155، الكامل في التاريخ 3 / 439، البداية والنهاية 8 / 156.
(7) انظر: أنساب الأشراف 3 / 416.
(8) سورة الشورى 42: 23.
(9) انظر: تفسير الطبري 11 / 114 ح 30677، البحر المحيط 7 / 516، الدرّ المنثور 7 / 348، روح المعاني 25 / 29.
(10) الفتوح 5 / 155 ـ 156.
(11) مختصر تاريخ دمشق 26 / 151 رقم 111.
(12) تاريخ دمشق 16 / 180 ـ 181 ح 1909، مختصر تاريخ دمشق 7 / 392 رقم 341.
(13) تاريخ الطبري 3 / 365 حوادث سـنة 64 هـ.
(14) تاريخ الإسلام حوادث سنة 61: 20، سـير أعلام النبلاء 3 / 317.
(15) الكامل في التاريخ 3 / 439.
(16) تاريخ الخلفاء: 248.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com