البحث
الصفحة الرئيسية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)المؤلفات آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)الكتب العقائدية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله) من هم قتلة الحسين عليه السلام؟ شيعة الكوفة؟

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
المقدمة
كلمة المؤلّف

بســم الله الرحمن الرحيـم
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على خير خلقه محمّـد وآله المعصومين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الأوّلين والآخرين.

وبعـد..
فإنّ قضيّة استشهاد سيّد الشهداء وسبط رسول الله أبي عبـد الله الحسـين عليه السلام بكربلاء لها جذور وأسباب وسوابق، ولها آثار وتوابع ولواحق... وكلّ ذلك بحاجة إلى دراسات عميقة في ضوء المصادر الموثوقة، وقد تناولتها ـ منذ القرون الأُولى ـ أقلام المصنّفين بين منصفين وغير منصفين، وإلى يومنا هذا، وإلى يوم الدين.
فمنهم من ألّف في شرح الواقعة وضبط جزئياتها، ومنهم من كتب في تحليل أسبابها والتحقيق عن جذورها، ومنهم من درس آثارها في الدين وواقع المسلمين...
وكتابنا «مَن هم قتلة الحسـين عليه السلام؟ شيعة الكوفة؟» يتناول جانباً واحداً من السوابق، وجانباً واحداً من اللواحق...
إنّ ممّا لا شكّ فيه هو تولية معاوية بن أبي سفيان ولدَه يزيد من بعـده، وبذله غاية الجهد في تهيئة الأسباب وتصفية الأجواء له، فيكون شريكاً معه في كلّ ما أتى به...
ولكنْ هل كان لمعاوية دورٌ في خصوص قتل الحسـين عليه السلام في العراق، بأنْ يكون هو المخطّط للواقعة ويكون ولده المنفّذ لها؟
وإنّ ممّا لا شكّ فيه وجود الأنصار لبني أُميّة في كلّ زمان وفي كلّ لباس... فلمّا رأى هؤلاء أنّ القضية قد انتهت بفضيحة آل أبي سفيان، وأنّه قد لحق العار والشنار للخطّ المناوئ لأهل البيت عليهم السلام إلى يوم القيامة، جعلوا يحاولون تبرئة يزيد وأبيه معاوية واتّهام شيعة الكوفة بأنّهم هم الّذين قتلوا الإمام الحسـين عليه السلام، فلماذا يقيمون المآتم عليه ويجدّدون ذكرى الواقعة في كلّ عام؟!
لقد وضعنا هذا الكتاب، لكي نثبت أنْ قتل الإمام الحسـين عليه السلام كان بخطّة مدبّرة مدروسة من معاوية بالذات، ثمّ نُـفّذت بواسطة يزيد وبأمر منه وإشراف مستمرّ، على يد أنصار بني أُميّة في الكوفة، وساعدهم على ذلك الخوارج... هذا أوّلا.
وثانياً: إنّ رجالات الشيعة في الكوفة، الّذين كتبوا إلى الإمام عليه السلام واستعدّوا لنصرته، قد شـتّـتتهم الأيدي الظالمة، بين قتيل مع مسلم ابن عقيل، أو سجين، أو مطارَد لم يتمكّن من الحضور بكربلاء، ومن تمكّن منهم اسـتُشـهد.
وثالثاً: إنّ الغرض من الدفاع عن يزيد وتبرير جرائمه، ثمّ الإشكال على الشيعة في إقامة المآتم على السبط الشهيد وأصحابه، إنّما هو التحامي عن اللعن والطعن في معاوية والأعلى فالأعلى.
إنّ دراستنا ستكون في ثلاث حلقات على طبق الموضوع، فإنّها تتكوّن من حلقة تتعلّق بما قبل الواقعة، وفيها دور معاوية; وأُخرى تتعلّق بما بعد الواقعة، وهو دور علماء السوء النواصب; وحلقة في الوسط، في دور يزيد، والتحقيق عمّن باشر قتل الإمام عليه السلام ودفع تهمة مشاركة الشـيعة في ذلك.
والله نسأل أنْ يتقـبّـل منّـا هذا الجهد.
علي الحسـيني الميلاني

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com