البحث
الصفحة الرئيسية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)المؤلفات آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)الكتب العقائدية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله) قادتنا كيف نعرفهم (الجزء الثاني)

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
الباب الثلاثون: علي (ع) والقرآن
(سورة الرحمن)
(مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لاَّ يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلاَء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ)(1).
روى الحاكم الحسكاني باسناده عن الضحاك «في قوله تعالى: (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ) قال: علي وفاطمة، (بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لاَّ يَبْغِيَانِ) قال: النبي صلّى الله عليه وآله (يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ) قال: الحسن والحسين»(2).
روى القندوزي باسناده عن أبي سعيد الخدري، وابن عباس، وانس بن مالك وروى سفيان بن عيينة عن جعفر الصادق رضي الله عنه في تفسير هذه الآية،قالوا: «علي وفاطمة، بحران عميقان لا يبغي أحدهما على صاحبه، و (بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ) هو رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم (يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ)هما الحسن والحسين رضي الله عنهم(3).
وروى باسناده عن جعفر الصادق عليه السّلام قال: «كان أبو ذر رضي الله عنه يقول: ان هذه الآية (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لاَّ يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلاَء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ)نزلت في النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم وعلي وفاطمة والحسن والحسين فلا يحبهم الاّ مؤمن ولا يبغضهم الاّ كافر، فكونوا مؤمنين بحبهم، ولا تكونوا كفاراً ببغضهم فتلقون في النار»(4).
روى الحاكم الحسكاني باسناده عن سلمان في قوله تعالى: (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ)قال: علي وفاطمة (بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لاَّ يَبْغِيَانِ) قال: النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم (يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ) قال: الحسن الحسين»(5).
وروى باسناده عن ابن عباس في قوله تعالى: (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ)قال: علي وفاطمة (بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لاَّ يَبْغِيَانِ) قال: حب دائم لا ينقطع ولا ينفد، (يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ) قال: الحسن والحسين عليهم السلام(6).
روى البحراني في تفسير هذه الآية في غاية المرام من طريق العامة سبعة احاديث ومن طريق الخاصة خمسة احاديث.
قال العلامة الحلي: ولم يحصل لغيره من الصحابة هذه الفضيلة فيكون هو الامام(7).

(1) سورة الرحمن: 19ـ22.
(2) شواهد التنزيل ج2 ص208 رقم /918، ورواه ابن المغازلي عن أبي سعيد الخدري في مناقب أميرالمؤمنين عليه السّلام ص339 رقم /390، ورواه السيوطي في الدر المنثور ج6 ص142 عن ابن عباس وانس بن مالك، ورواه الخوارزمي في مقتل الحسين ص113 عن ابن عباس.
(3) ينابيع المودة الباب التاسع والثلاثون ص118.
(4) ينابيع المودة نفس المصدر السابق.
(5) شواهد التنزيل ج2 ص209 رقم /919.
(6) شواهد التنزيل ج2 ص210 رقم /920.
(7) منهاج الكرامة البرهان الثلاثون.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com