البحث
الصفحة الرئيسية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)المؤلفات آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)الكتب العقائدية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله) دراساتٌ في منهاج السنّة لمعرفة ابن تيميّة

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
الباب الرابع ابن تيميّة وإمامة علي
حديث يوم الدار، كذب
قال العلاّمة: «المنهج الثالث، في الأدلّة المستندة إلى السنّة المنقولة عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم، وهي اثنا عشر، الأول: ما نقله الناس كافّة; إنه لمّآ نزل قوله تعالى: (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الاَْقْرَبِينَ) جمع رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بني عبد المطلب في دار أبي طالب...».
قال ابن تيمية: «هذا الحديث كذب عند أهل المعرفة بالحديث، فما من عالم يعرف الحديث إلاّ وهو يعلم أنه كذب موضوع، ولهذا لم يروه أحد منهم في الكتب التي يرجع إليها في المنقولات، لأن أدنى من له معرفة بالحديث يعلم أنَّ هذا كذب...»(1).
أقول:
ترى كيف يقول ابن تيميّة هذا، وقد أخرجه إمام أهل الحديث أحمد بن حنبل في المسند بسند صحيح؟ ففي (المسند): «حدّثنا عبدالله، ثنا أبي، ثنا أسود ابن عامر، ثنا شريك، عن الأعمش، عن المنهال، عن عباد بن عبد الله الأسدي، عن علي ـ رضي الله عنه ـ قال:
لمّا نزلت هذه الآية (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الاَْقْرَبِينَ) قال: جمع النبي صلّى الله عليه وسلّم من أهل بيته، فاجتمع ثلاثون، فأكلوا وشربوا، قال: فقال لهم: من يضمن عنّي ديني ومواعيدي ويكون معي في الجنّة ويكون خليفتي في أهلي؟ فقال رجل ـ لم يسمّه شريك ـ: يا رسول الله، أنت كنت بحراً، من يقوم بهذا؟ قال: ثم قال الآخر، قال فعرض ذلك على أهل بيته. فقال علي ـ رضي الله عنه ـ: أنا»(2).
قال الهيثمي بعد أن رواه: «رواه أحمد، ورجاله ثقات»(3).
وفي (المسند) أيضاً: «حدّثنا عبدالله، حدّثني أبي، ثنا عفان، ثنا أبو عوانة، عن عثمان بن المغيرة، عن أبي صادق، عن ربيعة بن ناجذ، عن علي ـ رضي الله عنه ـ قال: جمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ـ أو دعا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ـ بني عبد المطلب، فيهم رهط كلّهم يأكل الجذعة ويشرب الفرق، قال: فصنع لهم مدّاً من طعام فأكلوا حتى شبعوا. قال: وبقي الطعام كما هو كأنّه لم يمس. ثم دعا بغمر فشربوا حتى رووا وبقي الشراب كأنه لم يمس أو لم يشرب. فقال: يا بني عبد المطلب! إني بعثت لكم خاصة وإلى الناس بعامّة، وقد رأيتم من هذه الآية ما رأيتم، فأيّكم يبايعني على أن يكون أخي وصاحبي؟ قال: فلم يقم إليه أحد. قال: فقمت إليه ـ وكنت أصغر القوم ـ قال فقال: إجلس. قال: ثلاث مرّات. كلّ ذلك أقوم إليه فيقول لي: إجلس، حتى كان في الثالثة ضرب بيده على يدي»(4).
أقول: وهذا السند صحيح كذلك.
وقد أخرجه ـ بهذا السند ـ النسائي في (الخصائص) عن ربيعة بن ناجذ: «أن رجلا قال لعلي: يا أميرالمؤمنين لِمَ ورثت ابن عمّك دون عمّك» فذكر الإمام عليه السلام حديث يوم الإنذار وفيه: «ثم قال: أنت أخي وصاحبي ووارثي ووزيري» قال عليه السلام: «فبذلك ورثت ابن عمّي دون عمي»(5).
وأخرجه البزّار ـ وأحمد باختصار ـ والطبراني في الأوسط باختصار أيضاً... وعنهم الهيثمي، وهذا لفظه:
«وعن علي قال: لمّا نزلت (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الاَْقْرَبِينَ) قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: يا علي، إصنع رجل شاة بصاع من طعام، واجمع لي بني هاشم ـ وهم يومئذ أربعون رجلا أو أربعون غير رجل ـ قال: فدعا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بالطّعام، فوضعه بينهم فأكلوا وشبعوا، وإنّ منهم لمن يأكل الجذعة بإدامها...».
قال الهيثمي: «ورجال أحمد وأحد اسنادي البزّار رجال الصحيح غير شريك، وهو ثقة»(6).
وأخرجه أيضاً: ابن اسحاق، والطبري، والطّحاوي، وابن أبي حاتم، وابن مردويه، وأبو نعيم، والضياء المقدسي... وعنهم: المتّقي الهندي(7) قال: وصحّحه الطبري... كما أن الضّياء لا يروي في (المختارة) إلاّ الصحيح، وقد تقدّم نصَّ الحافظ ابن حجر على أنّ ابن تيمية يرى بأنّ أحاديث المختارة أصحّ وأقوى من أحاديث المستدرك.
وهذا نصُّ ما رواه المتقي عن: ابن إسحاق، وابن جرير، وابن أبي حاتم، وابن مردويه، وأبي نعيم والبيهقي معاً في دلائل النبوّة:
«عن علي قال: لمّا نزلت هذه الآية على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الاَْقْرَبِينَ)دعاني رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فقال: يا علي، إنّ الله أمرني أن اُنذر عشيرتي الأقربين، فضقت بذلك ذرعاً وعرفت أنّي مهما أُناديهم بهذا الأمر أرى منهم ما أكره، فصمتُّ عليها، حتى جاءني جبريل فقال: يا محمّد، إنك إن لم تفعل ما تؤمر به يعذّبك ربك. فاصنع لي صاعاً من طعام واجعل عليه رجل شاة واجعل لنا عسّاً من لبن، ثم اجمع لي بني عبد المطلب حتى اُكلّمهم واُبلّغ ما اُمرت به.
ففعلت ما أمرني به، ثم دعوتهم له، وهم يومئذ أربعون رجلا، يزيدون
رجلا أو ينقصونه، فيهم أعمامه أبو طالب وحمزة والعبّاس وأبو لهب.. فلمّا وضعته تناول النبي صلّى الله عليه وسلّم جشب حزبة من اللّحم فشقّها بأسنانه، ثم ألقاها في نواحي الصحفة، ثم قال: كلوا بسم الله. فأكل القوم حتى نهلوا عنه، ما نرى إلاّ آثار أصابعهم، والله إن كان الرجل الواحد منهم ليأكل مثل ما قدّمت لجميعهم، ثم قال: إسق القوم يا علي، فجئتهم بذلك العسّ، فشربوا منه حتى رووا جميعاً، وأيم الله إن كان الرجل منهم ليشرب مثله.
فلمّا أراد النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم أن يكلّمهم بدره أبو لهب إلى الكلام فقال: لقد سحركم صاحبكم. فتفرّق القوم، ولم يكلّمهم النبي صلّى الله عليه وسلّم. فلمّا كان الغد فقال: يا علي، إن هذا الرجل قد سبقني إلى ما سمعت من القول، فتفرّق القوم قبل أن اُكلّمهم. فعد لنا مثل الذي صنعت بالأمس من الطّعام والشراب، ثم اجمعهم لي. ففعلت... ثم تكلّم النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فقال:
يا بني عبد المطلب، إني والله ما أعلم شابّاً في العرب جاء قومه بأفضل ما جئتكم به، إني قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة، وقد أمرني الله أن أدعوكم إليه، فأيّكم يوازرني على أمري هذا؟
فقلت: وأنا أحدثهم سنّاً، وأرمصهم عيناً، وأعظمهم بطناً، وأحمشهم ساقاً: أنا يا نبيّ الله أكون وزيرك عليه.
فأخذ برقبتي فقال: إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم، فاسمعوا له وأطيعوا.
فقام القوم يضحكون ويقولون لأبي طالب: قد أمرك أن تسمع وتطيع لعلي»(8).
أقول:
وقد نصَّ بعضهم على صحّة هذا الخبر، كالحافظ الشهاب الخفاجي، حيث أورده في فصل (معجزاته صلّى الله عليه وآله وسلّم في تكثير الطّعام) قال: «وتفصيله كما في الدلائل للبيهقي وغيره بسند صحيح: أنّه لمّا نزل عليه...»(9).
وتلخّص: إن الحديث موجود في «كتب المسلمين التي يستفيدون منها علم المنقولات» فقول ابن تيميّة: «لم يروه أحد منهم في الكتب التي يرجع إليها في المنقولات» كذب.
وأن للحديث أسانيد كثيرة صحيحة، وقد نصّ غير واحد من أئمة الحديث على صحّته، فقول ابن تيمية: «هذا الحديث كذب عند أهل المعرفة بالحديث، فما من عالم يعرف الحديث إلاّ وهو يعلم أنه كذب موضوع» كذب.
ثم إنّه حاول الطعن في الحديث بأن «بني عبد المطّلب لم يبلغوا أربعين رجلا حين نزلت هذه الآية» وبأنّه «ليس بنو هاشم معروفين بمثل هذه الكثرة في الأكل» ويجاب عن ذلك ـ بما أجاب به الحافظ ابن حجر عن كلامه في حديث المؤاخاة ـ بأنّه «ردّ للنص بالقياس».
وعلى الجملة، فالحديث من أدلّ الأدلّة المعتبرة على إمامة أميرالمؤمنين وخلافته بلا فصل، ومن هنا ذكره العلاّمة قبل غيره، كما لا يخفى.

(1) منهاج السنة 7/302.
(2) مسند أحمد ـ مسند علي بن أبي طالب، الحديث 885ـ1/178.
(3) مجمع الزوائد ـ كتاب علامات النبوة ـ باب معجزته في الطعام وبركته فيه ـ 8/302.
(4) مسند أحمد مسند علي بن أبي طالب ـ الحديث 1375، 1/257.
(5) خصائص أمير المؤمنين ـ ذكر الاخوة، الحديث 65: 97 ـ 98.
(6) مجمع الزوائد كتاب علامات النبوة ـ باب معجزته صلّى الله عليه وسلم في الطعام وبركته فيه 8/303.
(7) كنز العمال باب فضائل الصحابة فضائل علي رضي الله عنه الحديث 36408، 13/129، والحديث 36419، 13/131، والحديث 36465، 13/149، والحديث 36520، 13/174.
(8) كنز العمال ـ فضائل على رضي الله عنه، الحديث 36419ـ13/131ـ133.
(9) نسيم الرياض في شرح شفاء القاضي عياض ـ فصل ومن معجزاته تكثير الطعام 3/35.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com