أعمش

أعمش
اما راوى ديگرى كه على بن عابس از او روايت كرده است اعمش است. وى از رجال صحاح ستّه است. ابن حجر در تهذيب التهذيب مى نويسد:
وقال ابن عيينة: سبق الأعمش أصحابه بأربع: كان أقرأهم للقرآن وأحفظهم للحديث وأعلمهم بالفرائض وذكر خصلة أخرى. وقال يحيى بن معين: كان جرير إذا حدّث عن الأعمش قال: هذا الديباج الخسرواني. وقال شعبة: ماشفاني أحد في الحديث ماشفاني الأعمش. وقال عبدالله بن داوود الخريبي: كان شعبة إذا ذكر الأعمش قال: المصحف المصحف. وقال عمرو ابن علي: كان الأعمش يسمّى المصحف لصدقه. وقال ابن عمار: ليس في المحدّثين أثبت من الأعمش... ، وقال العجلي: كان ثقة ثبتاً في الحديث، وكان محدّث أهل الكوفة في زمانه... ، وكان فيه تشيع... ، وقال عيسى بن يونس: لم نر مثل الأعمش... ، وقال ابن معين: ثقة. وقال النسائي: ثقة ثبت... ، وذكره ابن حبان في ثقات التابعين;1
ابن عينيه گفت: أعمش در چهار جهت از هم رديفان خويش سبقت گرفت: قرائت قرآن، حفظ حديث، علم به فرائض و خصلتى ديگر.
و يحيى بن معين گفت: حرير زمانى كه از أعمش حديث نقل مى كرد گفت: اين ديباج خسروانى است. شعبه نيز گفت: أحدى در حديث آن سان كه أعمش به من آموخت، نياموخته است و عبدالله بن داوود خريبى گويد: همواره شعبه زمانى كه سخن از أعمش به ميان مى آمد مى گفت: مصحف، مصحف. و عمرو بن على گويد: أعمش را مصحف ناميدند به خاطر راست گويى او. ابن عمار نيز گفت: در ميان راويان حديث استوار از أعمش نبود... و عجلى گفت: او راست گو، در نقل حديث استوار و محدّث اهل كوفه در فرمان خويش بود... در او گرايش به تشيع وجود داشت... و عيسى بن يونس گفت: مثل أعمش نديدم... ابن معين گفت: وى راست گو بود. نسايى نيز گويد: وى راست گو و استوار در نقل حديث بود... ابن حبان نيز وى را در زمره راست گويان طبقه تابعين آورده است.


1. تهذيب التهذيب: 4 / 195196 / ش 386.

جواهر الکلام فی معرفة الإمامة والإمام ـ جلد چهارم تألیف: (آیت الله سید علی حسینی میلانی (مد ظله))

پرینت گرفته شده از: http://al-milani.com/farsi/library/lib-pg.php?booid=47&mid=227&pgid=2934