6. أنا المدينة وأنت الباب ولاتؤتى المدينة إلا من بابها

6. أنا المدينة وأنت الباب ولاتؤتى المدينة إلا من بابها
وممن رواه: العاصمي.
قال: «وأخبرنا محمد بن أبي زكريا الثقة رحمه الله، قال حدثنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان، قال أخبرنا محمد بن عمر بن سلم الجعابي الحافظ أبو بكر، قال حدثني أبو محمد القاسم بن محمد ابن جعفر بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عمد بن علي، قال حدثني أبي عن أبيه عن محمد بن عبد الله عن أبيه عبد الله بن محمد عن أبيه محمد عن أبيه عمر عن أبيه علي بن أبي طالب رضي الله عنهم قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعلي: إن الله أمرني أن أدنيك ولا أقصيك، وأعلّمك لتعي، وأنزلت عليّ هذا الآية: (وَتَعِيَها أُذُنٌ واعِيَةٌ)فأنت الاذن الواعية لعلمي يا علي، وأنا المدينة وأنت الباب ولا تؤتى المدينة إلاّ من بابها».(1)


(1) زين الفتى بتفسير سورة هل أتى ـ مخطوط.

أنا مدينة العلم وعلي بابها تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://al-milani.com/eref/lib-pg.php?booid=41&mid=226&pgid=1415