سيّدنا عليّ في خلافة عثمان

الفصل الخامس
سيّدنا عليّ في خلافة عثمان
وفي هذا الفصل، يذكر المؤلّف العناوين التالية:
مبايعة عثمان،
مكانة عثمان الدينية والاجتماعية،
الفتوح في زمن عثمان واتّساع الدولة الإِسلامية،
مأثرة عثمان العظيمة الخالدة،
محنة عثمان في الخلافة،
الفتنة تبلغ ذروتها،
حصر عثمان،
شهادته!!
دور سيّدنا الرائع في حمايته، أثر العقيدة في عثمان وسيرته وعلوّ مكانته في الإِسلام.
وأنت ترى أنْ لا شيء من هذه العناوين يرتبط بسيّدنا أمير المؤمنين عليه السلام.
ولا يخفى أنّ أكثر ما جاء في هذا الفصل، فإنّما هو كلمات ينقلها المؤلّف من الاُْستاذ كرد علي، وعبّاس محمود العقّاد... .
ونحن في غنىً ـ الآن ـ من التعرّض لما جاء في هذا الفصل بالنقد... لأَنّ المؤلّف بصدد الدفاع عن عثمان وبني اُمّية الّذين سوّدوا وجه التاريخ، وشوّهوا صورة الإِسلام... والاَْشنع من هذا سعيه في الفصلين اللاّحقين وراء توجيه بغي الباغين وخروج الخارجين على أمير المؤمنين عليه السلام... .
والإِعراض عمّا أتى به أَوْلى من التعرّض له، فقد كان الغرض التنبيه على دسائس المؤلّف ووساوسه، والكشف عن مقاصده وهواجسه... .
ربّنا آمنّا بما أنزلت واتّبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين.
وصلّى اللّه على سيّدنا محمّد وآله الطاهرين.
والحمد للّه رب العالمين.

هوامش على كتاب المرتضى لأبي الحسن الندوي الهندي تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://al-milani.com/eref/lib-pg.php?booid=28&mid=126&pgid=802