المقدمة

بسم اللّه الرحمن الرحيم
الحمد للّه رب العالمين والصّلاة والسلام على محمّد وآله الطيّبين الطاهرين ولعنة اللّه على أعدائهم أجمعين.
وبعد
فإنّ صاحب أيّة فكرة أو عقيدة أو رأي يرى من حقّه الطبيعي أنْ ينشرها بين الناس ويدعو الآخرين إليها.
إلاّ أنّ لتقدّمه ونجاحه في مشروع الدعوة هذه شروطاً، كما أنّ دعوته إلى فكره بحاجة إلى أدوات... لا سيّما إذا كان في مقابل رأيه رأي آخر وله أتباع يدعون إليه... فيقع الصراع العقيدي والفكري بين الجانبين، لأنّ كلاًّ منهما يدّعي الحق والصواب ويحاول التغلّب على الآخر والسيطرة عليه فكريّاً.
إن للتغلّب في ميدان الصراع العقيدي اصولاً وأدوات تختلف عنها في ميدان الحرب والمواجهة العسكرية.
وهذه مطالب موجزة في اصول البحث وأدب الحوار في اصول الدين وفي خصوص مباحث الامامة والخلافة بين علماء المسلمين، استخرجتها من الكتاب والسنة وحكم العقل السليم، وأرجو أنْ تكون مفيدةً لأهلها، وباللّه التوفيق... .
علي الحسيني الميلاني

أدب الحوار في أصول الدين تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://al-milani.com/eref/lib-pg.php?booid=12&mid=46&pgid=307