آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)
البحث

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
فقه الحديث
(2)
دلالة الحديث على العصمة
لقد اشتملت القضيّة على قول رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله في حق علي عليه السّلام:
«إنّ عليّاً لا يفعل إلاّ ما يؤمر به». أو قال: «إنّما يفعل ما أُمر به».
وهذه العبارة تدلّ دلالة واضحة على العصمة.
إن هذا الكلام من النّبي في الحقيقة بيانٌ لمصداق الآية المباركة، إذ قال اللّه عزّ من قائل: (بَلْ عِبادٌ مُكْرَمُونَ * لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ)(1).
وفي خطبة لأمير المؤمنين عليه السّلام يرويها شيخ الطائفة أبو جعفر الطوسي رحمة اللّه عليه في كتاب مصباح المتهجّد، يقول الشيخ: إنّ أمير المؤمنين خطب هذه الخطبة في يوم الغدير:
«وإنّ اللّه اختصّ لنفسه بعد نبيّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم من بريّته خاصّةً، اختصّ منهم ـ أي من الخلائق بعد النبي ـ خاصّة علاهم بتعليته، وسما بهم إلى رتبته، وجعلهم الدعاة بالحق إليه والأدلاء بالرشاد عليه، لقرن قرن وزمن زمن، أنشأهم في القدم قبل كلّ مدر ومبر، وأنواراً أنطقها بتحميده، وألهمها شكره وتمجيده، وجعلهم الحجج على كلّ معترف له بملكة الربوبية وسلطان العبودية، واستنطق بها الخرسات بأنواع اللّغات، بخوعاً له بأنّه فاطر الأرضين والسماوات، وأشهدهم على خلقه، وولاّهم ما شاء من أمره، جعلهم تراجم مشيّته ]هذه هي العصمة[ وألسن إرادته، عبيداً ]مع ذلك هم عبيد[ لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون، يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم، ولا يشفعون إلاّ لمن ارتضى، وهم من خشيته مشفقون»(2).
فهذه مراتب من كان لا يفعل إلاّ بما يؤمر به، عبادٌ مكرمون، أي مقرّبون، لا يسبقونه بالقول، أي لا يقولون قبل أنْ يقول اللّه سبحانه وتعالى، هذا بالقول، وأمّا في الفعل والعمل: لا يفعلون إلاّ ما يؤمرون.
فحديثنا يدلّ على العصمة.
وإذا دلّ على عصمة عليه السّلام تعيّن كونه الخليفة بعد رسول اللّه مباشرةً.


(1) سورة الأنبياء (21): 26 ـ 27.
(2) مصباح المتهجد: 753.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com