آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)
البحث

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
الفصل الأول: في رواة خبر نزولها في علي عليه السلام وأسانيده
الفائدة الأُولى
استنباط الحكم الشرعي من القضيّة
قال الجصّاص: «باب العمل اليسير في الصلاة:
قال اللّه تعالى: (إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ...). روي عن مجاهد والسدّي وأبي جعفر وعتبة بن أبي حكيم: أنّها نزلت في عليّ بن أبي طالب حين تصدّق بخاتمه وهو راكع...
وقد اختلف في معنى قوله: (وَهُمْ راكِعُونَ)... فإن كان المراد فعل الصدقة في حال الركوع فإنّه يدلّ على إباحة العمل اليسير في الصلاة...
فإنْ قال قائل: فالمراد أنّهم يتصدّقون ويصلّون ولم يرد به فعل الصدقة في الصلاة.
قيل له: هذا تأويل ساقط; من قِبَل أنّ قوله تعالى: (وَهُمْ راكِعُونَ)إخبار عن الحال التي تقع فيها الصدقة، كقولك: تكلّم فلان وهو قائم، و:أعطى فلاناً وهو قاعد، إنّما هو: إخبار عن حال الفعل...
فثبت أنّ المعنى: ما ذكرناه من مدح الصدقة في حال الركوع، أو في حال الصلاة.
وقوله تعالى: (وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ) يدلّ على أنّ صدقة التطوّع تسمّى: زكاةً; لأنّ عليّاً تصدّق بخاتمه تطوّعاً، وهو نظير قوله تعالى: (وَما آتَيْتُم مِن زَكاة تُرِيدُونَ وَجْهَ اللّه فأُولئِكَ هُمُ الْمُضْعِفونَ)(1)قد انتظم صدقة الفرض والنفل، فصار اسم الزكاة يتناول الفرض والنفل، كاسم الصدقة وكاسم الصلاة ينتظم الأمرين»(2).
وكذا في تفسير القرطبي، نقلاً عن الكيا الطبري(3)، وأشار إليه الزمخشري وأبو السعود وغيرهما(4).


(1) سورة الروم 30: 39.
(2) أحكام القرآن ـ للجصّاص ـ 2 / 625 ـ 626.
(3) تفسير القرطبي 6 / 144.
(4) انظر: الكشّاف 1 / 624، تفسير أبي السعود العمادي (إرشاد العقل السليم إلى مزايا القرآن الكريم) 3 / 52، تفسير النسفي (عبداللّه بن أحمد بن محمود) 1 / 289، الدرّ المختار شرح تنوير الأبصار 6 / 738.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com