البحث

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
الفصل الأوّل: في تعيين النبي صلى الله عليه وآله وسلّم قولاً وفعلاً
ممّن نصّ على صحّة الحديث
هذا، وقد قال جماعة من الأئمّة بصحّة الحديث الدالّ على اختصاص الآية الكريمة بأهل البيت عليهم السلام; إذ أخرجوه في الصحيح، أو نصّوا على صحّته، ومن هؤلاء:
1 ـ أحمد بن حنبل; بناءً على التزامه بالصحّة في المسند.
2 ـ مسلم بن الحجاج; إذ أخرجه في صحيحه.
3 ـ ابن حبّان; إذ أخرجه في صحيحه.
4 ـ الحاكم النيسابوري; إذ صحّحه في المستدرك.
5 ـ الذهبي; إذ صحّحه في تلخيص المستدرك تبعاً للحاكم.
6 ـ ابن تيميّة; إذ قال: «فصل ـ وأمّا حديث الكساء فهو صحيح; رواه أحمد والترمذي من حديث أُمّ سلمة، ورواه مسلم في صحيحه من حديث عائشة...»(1).


(1) منهاج السُنّة 5 / 13.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com